أحال وزير الآثار الدكتور خالد العناني، واقعة إقامة حفل دي جي “DJ” بساحة معبد الكرنك، للنيابة الإدارية للتحقيق، وذلك للوقوف على جميع الملابسات والتحري عن وجود أية مخالفات من الناحية الأثرية، لإتخاذ ما يلزم نحو معاقبة أي شخص يثبت تورطه.
وأكد مدير عام آثار مصر العليا محمد عبد العزيز - في تصريح اليوم الثلاثاء - أن جميع الموافقات التي إتخذها القائمون على الحفل كانت في منتصف شهر مارس 2016، أي قبل تولي الدكتور العناني مسئولية حقيبة الآثار، مضيفًا أن الحفل كان في الساحة الأمامية للمعبد إلى الشرق منه بمسافة 200 متر وليس داخله كما أثير في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
وأوضح عبد العزيز أن الوزارة قامت بعمل سياج حول المكان المخصص للحفل لعدم المساس بالمنطقة الأثرية، كما أنه تم إغلاق أبواب المعبد وقت إقامة الحفل والذي بدأ في السابعة مساءً أي بعد انتهاء مواعيد الزيارة الرسمية.
وأفاد عبد العزيز بأن شرطة السياحة والآثار كانت موجودة طوال مدة إقامة الحفل، كما كانت تقوم بتفتيش جميع المدعويين قبل الدخول للحفل، مشيرًا إلى أن وزارة الآثار ومفتشي المنطقة غير مسئولين عن أية تجاوزات أخلاقية فردية تحدث داخل الحفل، مؤكدًا أن الحفل تم في وجود الشرطة وبعد إتخاذ كافة الإجراءات الأمنية اللازمة.