عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى صباح اليوم، جلسة مباحثات ثنائية مع رئيس الوزراء اليوناني "اليكسيس تسيبراس"، وذلك قبل بدء أعمال الدورة الرابعة للقمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس السيسي رحب برئيس الوزراء اليوناني، وأشاد بنمو وتطور التعاون بين البلدين على جميع الأصعدة، لاسيما في ضوء العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تجمع بين مصر واليونان، معربا عن تطلعه لتطوير الشراكة الاقتصادية بين الدولتين في ضوء تزايد فرص التعاون في العديد من المجالات، وعلى رأسها مجالات الاستثمار والطاقة والسياحة والنقل البحري، بالإضافة إلى التعاون العسكري.

كما ثمّن الرئيس المواقف اليونانية الداعمة لمصر في إطار المحافل الدولية، وخاصةً الاتحاد الأوروبي، وحرص اليونان على إطلاع بقية الدول الأوروبية على الصورة الحقيقية للتطورات التي شهدتها مصر.

وأشار الرئيس إلى أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، منوهًا إلى ضرورة تبني منهج متوازن وشامل للتعامل مع أسباب هذه الظاهرة لا يقتصر على الجوانب الأمنية، وإنما يركز على إيجاد حلول للنزاعات التي تؤدي إلى نزوح اللاجئين، فضلًا عن دعم عملية التنمية في دول المصدر والعبور.

وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس الوزراء اليوناني أشاد بما حققته علاقات التعاون بين البلدين من نقلة نوعية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية خلال الفترة الماضية، وهو ما يعكس إرادة سياسية واضحة وقوية لتعزيز التنسيق المشترك من أجل مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة.

وأشار رئيس الوزراء اليوناني إلى أهمية متابعة نتائج الزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس إلى اليونان في ديسمبر الماضي وتنفيذ ما تم التوقيع عليه من اتفاقيات ثنائية.

وأعرب "تسيبراس" عن تطلعه لتعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الاستثمار، مشيرًا إلى أن اليونان تعد رابع أكبر دولة أوروبية مستثمرة في مصر، كما زاد حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي ليصل إلى 1.7 مليار دولار.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني على وجود العديد من المجالات التي يمكن العمل على تفعيل التعاون بها، ومنها السياحة وتنفيذ برامج وخطط سياحية مشتركة، إلى جانب الاستفادة من الاكتشافات الأخيرة للغاز في مصر وقبرص من أجل تعزيز التعاون الثلاثي في مجال الطاقة. كما أكد رئيس الوزراء اليوناني على استمرار موقف بلاده الداعم لمصر، منوهًا إلى مكانتها وما تتمتع به من ثقل ودور محوري في المنطقة.

كما عبر "تسيبراس" عن تقديره للتنسيق القائم بين البلدين في إطار المحافل الدولية والإقليمية. وأشار إلى استضافة أثينا لقمة أوروبية عربية للأعمال في مطلع شهر نوفمبر القادم، منوهًا إلى تطلعه لمشاركة مصر بوفد رفيع المستوى في تلك القمة.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، منها النقل البحري، والتبادل التجاري، والطاقة، والزراعة والسياحة.

كما شهد اللقاء مناقشة تطورات الأوضاع في المنطقة وتنسيق المواقف السياسية بين البلدين إزائها، وفي مقدمتها الأوضاع في سوريا وليبيا، بالإضافة إلى التهديدات الناتجة عن تزايد خطر الإرهاب وتداعيات الهجرة غير الشرعية وتدفق اللاجئين نتيجة استمرار الأزمات القائمة بالمنطقة.