ترأس وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي اليوم الخميس، اجتماعاً في قيادة العمليات المشتركة ببغداد حضره رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي وقائد عمليات نينوى نجم الجبوري وقيادات الأسلحة والضباط الكبار في قيادة العمليات المشتركة، لبحث خطط العمليات ومساراتها وطبيعة الاستعدادات التي تجريها القوات لإطلاق عمليات تحرير الموصل من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي.
وقال وزير الدفاع إن العراقيين سيخوضون معركة تحرير الموصل بإرادة صلبة وعزم لا يلين موحدين تحت علم العراق ليزفوا بشرى التحرير والنصر المؤزر للشعب العراقي ولكل أحرار العالم.
وأشاد العبيدي بالجهود الكبيرة التي تبذلها القيادات العسكرية ومستوى الإعداد والتحضيرات اللوجستية والفنية والإدارية للقطاعات المشاركة في العملية، فضلاً عن جوانب التخطيط للعمليات المرتقبة، بما يؤمن هزيمة داعش في الموصل واندحار التنظيم في وقت قياسي وبأقل التضحيات.
وأكد وزير الدفاع خلال ضرورة إيلاء الجوانب الإنسانية المرافقة لعملية تحرير الموصل الأهمية البالغة، وقال: إن هدف العملية هو تحرير المواطنين وتطهير الأرض من داعش.
يذكر أن المرحلة الثانية لتحرير نينوي انطلقت يوم السبت 18 يونيو بمشاركة قوات “مكافحة الارهاب”‬ والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة قيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوى‬ وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة “القيارة” الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو.