اجتمعت الدكتورة مايسة شوقي، نائب وزير الصحة والسكان للسكان، بأعضاء اللجنة العامة لحماية الطفل برئاسة الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج؛ للتعرف على التحديات والعقبات التى تواجه عملها ومناقشة آلية الحماية التي تتبعها هذه اللجان بهدف تفعيلها.

وصرحت الدكتورة مايسة شوقي، بأن الاجتماع ناقش خطط العمل المستقبلية لضمان عدم تعرض الأطفال للخطر والتحديات التى تواجه اللجنة العامة لحماية الطفل والتى تمثلت في أن اللجان الفرعية تعتمد في انجاز عملها على الجهود الذاتية وتحتاج إلى التدريب الدوري على آليات العمل وكذلك التدريب على عمليات الرصد والتسجيل، ووجود خط ساخن مع اللجنة العامة بالمحافظة ودعم التنسيق والاتصال بين اللجان الفرعية والجمعيات الأهلية والمحافظة من خلال المجلس القومي للطفولة والأمومة.

وأكدت نائب وزير الصحة، أن هذا الاجتماع لتأكيد حرص المجلس القومى للطفولة والأمومة على التعاون الوثيق والتواصل مع لجان حماية الطفولة بالمحافظات؛ من أجل الوقوف على ما حققته منظومة لجان الحماية من إنجازات وما واجهته من صعوبات من خلال خط نجدة الطفل 16000 لاستقبال البلاغات وإجراء التدخلات اللازمة لحماية ورعاية الأطفال وتحقيق المصلحة الفضلى لهم.

وأوضحت أن المجلس القومي للطفولة والأمومة هو الجهة الوطنية المعنية بوضع الخطط والإستراتيجيات الوطنية الخاصة بالطفل، وأنه في إطار دور المجلس المنصوص عليه في المادة 214 من دستور 2014 وإنفاذا لقانون الطفل 126 لسنة 2008 حيث نص على تشكيل لجان حماية الطفل تحت الإشراف المالى والإدارى للمحافظين ويتولى الإشراف الفنى عليها المجلس القومي للطفولة والأمومة بالتعاون مع المحافظين.