قررت محكمة جنح قصر النيل حجز محاكمة 15 متهماً من أعضاء أولتراس أهلاوى إلى جلسة 15 نوفمبر المقبل للنطق بالحكم لاتهامهم بالتجمهر وقطع الطريق وإثارة الشغب.
وشهدت محكمة عابدين تشديدات أمنية لتأمين وصول المتهمين إلى قاعة المحاكمة، لكن اشتباكات ومشادات وقعت بين قوات الأمن والأهالى أمام المحكمة، اثناء محاولة تفريق الأهالي الذن تجمعوا احتجاجاً على قرار التأجيل.
يأتي ذلك فيما تسلمت المحكمة، إفادة رسمية من النادي الأهلي واتحاد كرة اليد بشأن الإتهامات الموجهة لـ 15 فرداً من "أولتراس أهلاوي" .
ونفت إداة النادي الأهلي في إفادتها، حدوث أي تلفيات أو اقتحام للنادي، أو أي اعتداءات على أفراد الأمن العاملين به، مؤكدة أن الشرطة تعاملت مع جمهور الأهلي بعيداً عن مقر النادي .
وأوضحت إفادة اتحاد كرة اليد، بأن النادي الأهلي أرسل طلبا للاتحاد عبر الفاكس لمنع الجمهور من حضور المباراة قبل موعدها بساعتين و 40 دقيقة .
وعقب المحامي محمد عثمان، دفاع المتهمين على ذلك أمام المحكمة بأن اتحاد كرة اليد نشر قرار منع الجمهور من حضور مباراة كرة اليد بين الأهلي والجزيرة في الساعة الرابعة والنصف، أي قبل المباراة بساعة ونصف فقط، وهو ما ينفي علم جمهور الأهلي بالقرار .
ونسبت النيابة للمتهمين سيف الدين محمد، ومؤمن صلاح، وفتحي أشرف وعمرو عماد وأحمد سيد وعلي محمد علي ومحمود عبدالله وعلي عبدالرحمن وسامح زيدان وسامح ميخائيل وعبدالرحمن أيمن وعبدالله سمير ومحمد رفعت وكريم أحمد وأحمد علي وأحمد صلاح وسعيد محمد ومحمد فكري تهم التظاهر بدون ترخيص، والتجمهر، والإعتداء على قوات الأمن، وقطع الطريق، ومحاولة اقتحام مقر النادي الأهلي .
وكانت نيابة وسط القاهرة الكلية، أحالت 15 من أولتراس أهلاوي لمحكمة الجنح، فيما أحالت 4 آخرين لمحكمة الطفل - حصلوا على البراءة - ، في القضية رقم 14737 لسنة 2016، جنح قصر النيل.
وباشر التحقيق مع المتهمين فريق من نيابة قصر النيل، ضم معتز زكريا وطاهر سبالة ويحيى مختار وكلاء النائب العام، واعترف عدد من المتهمين، أنهم توجهوا للنادى الأهلى فرع الجزيرة، بعدما نشرت صفحة النادى الأهلى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" بأن مباراة كرة اليد بين الأحمر والجزيرة، ستقام بحضور الجمهور، بينما أنكر متهمون آخرون صلتهم بالواقعة .