عقب انتهاء مناظرته الثانية مع المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون، توجه المرشح الجمهوري دونالد ترامب لمصافحة وتقبيل أفراد أسرته، وهو تقليد متبع.

ولكن فور اقتراب ترامب من ابنته تيفاني وميله عليها لتقبيلها، أشاحت بوجهها جانبا في مشهد غير طبيعي جذب أنظار الملايين، ثم ابتسمت ولامست كتفه بيدها، وفقا لما جاء في العربية .نت

خصوم ترامب استغلوا المشهد، وألمحوا إلى خوف ابنته من تقبيله في أعقاب الفيديو الصوتي الفاضح الذي تسرب عنه الأسبوع الماضي، وكان يتحدث فيه حديثا جانبيا فاضحا عن النساء عام 2005.