قالت صحيفة "وال ستريت جورنال" الأمريكية إن السياح الصينيين فى مصر ابتكروا طريقة غريبة لدفع الإكراميات أو البقشيش للأشخاص الذين يقومون بمساعدتهم، إذ أنهم استبدلوا البقشيش التقليدى بـ" المراهم المهدئة"، لتتحول تلك المراهم إلى عملة يستخدمها الصينيون فى مصر.

وذكرت الصحيفة أن سائحا صينيا يدعى "ياى سانشى" ضل طريقه خلال زيارته إلى معبد الكرنك بالأقصر، وعندما قام مرشد سياحى مصرى بإرشاده إلى الطريق الصحيح أعطاه علبة صغيرة فى حجم العملة النقدية وتحتوى بداخلها على "مرهم مهدئ"، للتعبير عن امتنانه، مضيفة أن "سانشى" أحضر معه قرابة 50 علبة من المرهم خلال زيارته إلى مصر التى استغرقت 6 أيام.

ونقلت "وال ستريت" عن "سانشى"، البالغ من العمر 25 عاما، قوله إن شركة السياحة نصحته مرارا وتكرارا بإحضار مراهم مهدئة معه كهدية لتكون رحلته أكثر سهولة ومتعة، موضحا أن المصريين يعشقون تلك الهدية البسيطة.

وفى السياق ذاته، قال "يونس محمد"، وهو عامل فى أحد المنتجعات بمدينة الغردقة، إن السياح الصينيين كثيرا ما يقدمون "المراهم" المهدئة كهدية للعاملين، مضيفا أنه عادة ما يقوم بفرك المرهم على جبهته عند شعوره بالصداع، لكنه لا يعلم فى أي شئ أخر يمكنه استخدامه، خاصة وأنه يحصل على العشرات منه يوميا.

والجدير بالذكر أن الكثير من المصريين يتعجبون من حصولهم على عبوات "المرهم" من السياح الصينيين كبقشيش فى حين أن باقى السياح يدفعون البقشيش فى صورة نقود؛ وفى السياق ذاته، ذكر أحد السياح الصينيين أن بعض المصريين يطلبون "المرهم" بدلا من النقود، ويعبرون عن رغبتهم فيه من خلال إمرار أصابعهم على جبهاتهم، لافتا إلى أنه لا يعرف سبب حب المصريين له.

وأشارت "وال ستريت" إلى أنه يتم تصنيع المرهم من المنثول والكافور وزيت النعناع وغيرها من المكونات، وهو يستخدم لعلاج مختلف الآلام من الصداع ولدغات البعوض إلى آلام القدم والغثيان.