توجه صباح اليوم الدكتور خالد العناني وزر الآثار إلى مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء لزيارة متحف شرم الشيخ وذلك لدفع حركة العمل به والوقوف على ما تم إنجازه من أعمال حتى الآن ومحاولة تذليل كافة العقبات والمعوقات التي تحول دون الانتهاء من أعمال بنائه وافتتاحه.
فأعمال بناء المتحف متوقفة تماما منذ اندلاع ثورة 25 يناير وذلك لتراجع حركة السياحة الوافدة إلى مصر مما أثر سلبا على ميزانية وزارة الآثار.
كما سيتوجه د. العناني في جولة تفقدية لدير سانت كاترين بجنوب سيناء أحد المواقع الأثرية المسجلة على قائمة التراث العالمي.
وأكد د. العناني على أهمية مثل هذه الزيارات الميدانية حيث تساهم بشكل كبير في معرفة المشكلات التي تواجه المتاحف والمواقع الأثرية على أرض الواقع، في محاولة لإيجاد حلول لها وكذلك معرفة ما تتطلبه المشروعات المتوقفة لانجازها والانتهاء منها، بما يعود بالنفع على الوزارة بصفة خاصة ومصر بصفة عامة.