قامت مديرية أمن القاهرة باستحداث سيارات متنقلة لتلقي بلاغات وشكاوى المواطنين وتزويدها بجميع الإمكانات المادية والبشرية، التي تسمح باتخاذ الإجراء القانوني بمكان البلاغ لما قد يمثله ذلك من أثر إيجابي في سرعة تلقى البلاغات باستخدام الحاسب الآلي والوصول لمكان الواقعة، كما أن السيارة بداخلها مكان مناسب لاستقبال المبلغ وتحرير الإجراء القانوني بمكان البلاغ.

وقد بدأت المرحلة الأولى من المشروع بـ5 سيارات تم توزيعها على الميادين العامة الرئيسية بالقطاعات الجغرافية بالقاهرة (الغرب – الشمال – الجنوب – الشرق – القاهرة الجديدة) لتغطية أكبر قدر من البلاغات في المحيط الجغرافي لكل قطاع.

ويقوم على إدارة عمل تلك السيارة لتحقق الخدمات المطلوبة للمواطنين، ضابطان أحدهما لتلقى البلاغ من شرطة النجدة، والآخر للاستماع لأقوال المبلغ وتحرير المحضر اللازم، بالإضافة لذلك تم تزويد المنظومة بدراجة نارية بقيادة أمين شرطة لاستلام المحضر وتسليمه بالقسم المختص لقيده واتخاذ الإجراءات القانونية نحوه.

تأتي هذه الخدمة المقدمة من وزارة الداخلية في إطار مواكبة التطور التكنولوجي لتلقي بلاغات وشكاوى المواطنين من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة للبلاغات التي تحتاج لسرعة التعامل والانتقال كبلاغات المصادمات التي قد تعوق الحركة المرورية وخلافه من خلال الاتصال على خط 122 أو بالتقابل مع السيارة في أماكن تواجدها.

في الإطار ذاته، قام اللواء خالد عبد العال، مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، بتفقد السيارات المستحدثة بالميادين الرئيسية، وشدد على أن "تلك الخدمة تم توفيرها للتيسير على المواطنين وسرعة التعامل مع البلاغات، ما يفرض علينا الالتزام بثوابت العمل الأمني من حسن معاملة المواطنين"، وأكد أن إدارة منظومة العمل بالخدمة المستحدثة ستكون محل متابعة جدية للارتقاء بمستوى العمل الأمني تيسيرًا على المواطنين.

جاء ذلك تنفيذا لتوجيهات اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، الذى وجه بزيادة الخدمات الجماهيرية المقدمة للمواطنين والارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة بما يحقق راحة المواطنين والتخفيف من عبء التوجه للجهات الشرطية بإيصال الخدمة للمواطن الذي يحتاج إليها، خاصةً في مجال تلقي البلاغات والشكاوى.