الظروف المادية وصلت بين الزوجين لطريق اللاعودة، فانتهت قصتهما بين قتيل ومحكوم عليه بالمؤبد، فالزوج لم يجد مفرا من طلبات الزوجة والنفقات المالية التي لم يعد قادرا عليها، سوى بقتلها.

القصة بدأت بقيام زوج بتسديد طعنة نافذة بواسطة سكين المطبخ إلى زوجته فقتلها فى الحال بعد تطور حدة الخلافات المادية بين الزوجين ورفض الزوج الإنفاق على زوجته.

جيران القاتل قالوا إنهم دائما ما كانوا يسمعون ضجيج الخلافات بين الزوجين، والتى وصلت فى بعض الأحيان إلى حد التشابك بالأيدى والضرب وتوجيه السباب لبعضهما البعض.

محكمة جنايات السويس برئاسة المستشار سامي محمود عبد الرحيم، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين محمد رشاد عبد الرحمن ومحمد عبد المنعم نصر، أنهت القصة بالحكم بالسجن المؤبد 25 سنة على الزوج.

وأسدلت المحكمة بحكمها الستار على الواقعة التي ذاع صيتها في السويس منذ 2014 عندما وصل بلاغ إلى قسم شرطة فيصل بمقتل «إلهام. م»، بعد أن سدد لها زوجها "أحمد. ا"، طعنة قاتلة بواسطة سكين المطبخ أدت إلى وفاتها.

ودلت تحريات المباحث على أن الزوج كان دائم الخلافات مع زوجته ورفض الإنفاق عليها، ويوم الجريمة نشبت مشاجرة بينهما قام على أثرها بجلب سكينة المطبخ وقتلها.

تم تنفيذ الحكم تحت إجراءات أمنية مشددة تحت إشراف اللواء مصطفى شحاتة، مدير أمن السويس.