قال النائب أحمد خشب عضو لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان، إن المشروع التكنولوجي لمراقبة الشوارع والميادين بالعاصمة، مطبق بالفعل، لكن ما تسعى إليه الإدارة العامة للمرور حاليا هو تجديد المنظومة بحيث يتم الربط بين شبكة المراقبة للجيزة والقاهرة .

وأضاف خشب في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن هذا المشروع يمثل طفرة تكنولوجية كبرى ويستهدف تحقيق سيولة مرورية كبرى من خلال مراقبة كافة الطرق بين القاهرة والجيزة ، إلى جانب متابعة الحوادث المرورية ومحاولة التقليل منها كمايمكن استخدامه في حالة وقوع حوادث اعتداء أو سرقة أو ازمات من أي نوع ويسهل تحديد الجاني ويزيد من درجات الأمان على الطريق .

وقال النائب إن القاهرة والجيزة لهما طبيعة خاصة من حيث الازدحام المروري، مشيرا إلى أن مشروع المراقبة مطبق في محافظات أخرى منها الدقهلية لكن ليس بشكل واسع .

تعكف الإدارة العامة للمرور على الانتهاء من مشروع تكنولوجي ضخم بحلول عام 2017، والذى سيعتمد على التكنولوجيا الحديثة فى رصد المخالفات المرورية والتقليل من تدخل العنصر البشري في تسيير الحركة المرورية وتفاعل الخدمات في الشارع مع المواطنين.