ألقت السلطات العراقية القبض على أحد عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي هارب من حكم قضائي بالإعدام، بعد أن ارتكب 12 عملية اغتيال خلال فترة هروبه.
وكشف رئيس محكمة الرصافة ببغداد القاضي عمر خليل، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، عن أن أحد عناصر داعش تم إلقاء القبض عليه بعد هروبه من العدالة وهو محكوم عليه بالإعدام عن قضايا أخرى، واعترف خلال التحقيق معه بارتكابه عمليات الاغتيال خلال مدة هروبه التي كان يستخدم خلالها هوية الأحوال الشخصية العائدة لشقيقه المتوفى.
وأشار إلى أن عملية القبض على المطلوب تم خلاها ضبط مخزن كبير للعتاد العسكري و3 أحزمة ناسفة في قضاء المدائن جنوب شرقي بغداد.
ولفت القاضي عمر خليل إلى أن الإجراءات القضائية مستمرة بحق المتهم لكي يعاد إلى دائرة الإصلاح العراقية(السجن) كونه محكوما وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب بالإعدام.
وتشهد العاصمة العراقية عمليات تفجير بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وهجمات انتحارية بأحزمة ناسفة بين الحين والآخر، يقف وراء تنفيذها تنظيم “داعش” الإرهابي لزعزعة أمن بغداد، الأكبر من حيث عدد السكان، حيث يبلغ تعدادها حوالي 7 ملايين نسمة، وصنفتها الأمم المتحدة وفق إحصاءات بعثتها بالعراق “يونامي” بأنها الأعلى من حيث ضحايا العنف والإرهاب بين محافظات العراق.