بدأت بعثة مركز الدراسات السكندرية أعمال تسجيل وتوثيق أربع آلاف قطعة أثرية من بقايا فنار الأسكندرية القديم (أحد عجائب الدنيا السبع) التي عثر عليها في مياه البحر المتوسط أمام قلعة قايتباي بالثغر.

وقال مدير عام الادارة العامة للآثار الغارقة الدكتور محمد مصطفى عبد المجيد " إن البعثة بدأت عملها منذ أيام وتضم نخبة من الأثريين الأجانب والمصريين وتنفذ أعمالها بالتعاون مع وزارة الآثار".

وأشار إلى أن البعثة برئاسة ايزبيل هيري والأثري المصري الدكتور محمد السيد، تجري أعمال التوثيق بواسطة تقنية الفوتوجرافك ، ثم يستكمل جورج سوستيل ونيكولا بورشو العمل على حطام السفينة قايتباي 2 الاثرية والتي عثر عليها ايضا في سواحل البحر المتوسط أمام قلعة قايتباي والتي تعد اقدم المعالم الاسلامية في مصر والعالم العربي.

وأكد أن أعمال البعثة تنتهي في أواخر شهر أكتوبر الجاري، مشيرا إلى أنها تستخدم أحدث التقنيات العالمية في أعمال المسح والتسجيل والتوثيق الأثري.