«بن الغورية».. فنجان قهوة يحكى تاريخ المحروسة.. وأصحابه يرفعون شعار «العرق يمد لسابع جد».. ويكشفون أسرار «التحويجة السحرية».. فيديو وصور

تعود جذوره لعام 1830 م، تعاقبت عليه خمسة أجيال من شجرة العائلة، أسسه عبد السلام البنان، المؤسس الأول لمحل بن الغورية بشارع الكحكيين، أعقبه سيد محمد البنان، ثم محمد حسن البنان، تلاه سيد البنان، مرورا بالجيل الخامس حاليا بإدارة محمد سيد البنان.

بمجرد دخولك المكان ستستنشق رائحة مميزة تعود بك لأزمان تاريخية عتيقة، ورؤيتك لملامحه وجدرانه وأدواته تجعلك تحب زيارته، يقصده الآلاف من كبار العائلات والمناصب الرفيعة منذ نشأته وحتى الآن نظرا لجودة قهوته التى لا يضاهيها شيء، سيرته العطرة وجودته سر الخلطة.. إنه "بن الغورية".. المحل القابع في مكانة منذ عشرات السنوات ليضرب المثل على العراقة والأصالة.

عدسة "صدى البلد" قامت بمقابلة عفاف عبد السلام البنان، حفيدة الجيل الرابع للحاج عبد السلام البنان، مؤسس محل بن الغورية، والتى قالت: "إننا فى المكان نرفع شعار "الجودة سر النجاح"، ونعتبر مهنتنا بمثابة لقب توارثناه من أجدادنا السابقين"، مشيرة إلى أن "جذور العائلة أساسية فى مهنة البن، ونحن نحافظ على سمعة المحل لدينا من جودة المنتج"، موضحة أنهم يقومون بشراء البن الأخضر من التجار، يعقب ذلك مروره بمحمصة القهوة الخاصة بينا، مؤكدة أنهم يتعاملون بأجود أنواع البن.

وأضافت "البنان" أن "هناك درجات للبن فهناك البن فاتح، وبن وسط، وغامق، ومحروق، وأساس الجودة يكمن فى التسوية الهادئة وقت التحميص، وذلك حتى نضمن طحن حبوب القهوة بشكل ناعم دون تكسير، حيث تبدأ عملية الطحن بطحن كل نوع على حدة، ثم نقوم بوضع التحويجة والتى تتفاوت ما بين المتوسط، والعالى عالية، ومتوسطة، وللفاتح، وللمتوسط، والغامق".

وأشارت إلى أن المحل يداوم على تطوير الديكورات الخاصة بالمكان، فضلا عن استحداث أنواع جديدة من البن مثل: البندق، الشيكولاتة، الكراميل، ليتواكب مع الأجيال الجديدة ومع ما يفضلوه، بالإضافة إلى أن الكثير من السيدات يقصدن المكان لشراء ماسك التنوة وهو "ماسك سنفرة"، لتفتيح البشرة، مكوناته من البن الخاص بالمحل، والذى أثبت فاعليته بنجاح برأى الزبائن الذين يقصدونهم لثقتهم الغالية بالمكان.

وأوضحت "البنان" أن التفرقة بين البن الأصلى والمغشوش تكمن عند عمل القهوة وذلك عن طريق "وش ميسقطش"، فضلا عن شعورك بالدسامة والمذاق الجيد عند احتسائه، مؤكدة أن "زبائن المكان تقصدنا لثقتها الكبيرة بجودة المكان وسيرته العطرة".

واستنكرت بيع محلات العطارة لحبوب البن، نظرا لامتزاج روائح البن مع التوابل الأخرى المتمثلة بالفلفل، والكمون، والسحلب، وهو أمر خاطئ، مشيرة إلى أن المكان رفض منذ البداية أن يبيع أى نوع من مشتقات الحبوب كالشاى، أو أى توابل أخرى، وفضَّل التركيز على مشتقات القهوة وبيعها.

فيما قال محمد حسين صادق زلط، الجيل الخامس لعائلة البنان مؤسس محل بن الغورية، إن "هذا المكان يعد أقدم محل بن بتاريخ مصر، وجميع محلات البن التى اشتهرت فيما بعد تعلمت على يد أجدادى سر المهنة".

وأوضح "زلط" التوليفة المستخدمة بمحل بن الغورية، حيث قال: "بنشتغل بتوليفة من 6 أنواع بن من الكولومبى، وأرابيكا هندى، والإندونيسى، والبرازيلى، والحبشى، واليمنى، و70% كولومبى وأرابيكا هندى".

وأضاف أن المرحلة الأولى لطحن القهوة تبدأ بتحميص البن الأخضر، ثم تأتى مرحلة الطحن، يعقبها التحميص، وتتعدد أنواع الحبوب ما بين غامق، ووسط، وفاتح.

أضف تعليق