ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن مسؤولين سعوديين سيلتقون بمستثمرين هذا الأسبوع في أمريكا لقياس الإقبال على أول سندات دولية تطرحها المملكة.

وتصل قيمة السندات إلى المليارات، وتهدف إلى تعزيز الموارد المالية للمملكة بسبب انخفاض أسعار النفط.

وكشفت الصحيفة أن أول اجتماع بين مسؤولين سعوديين ومستثمرين أجانب حدث في لندن يوم الأربعاء الماضي في سلسلة اجتماعات ستنتهي الأسبوع المقبل في بوسطن، ونيويورك، وفقا للمصرفيين المشاركين في الحملة الترويجية.

وسمت الصحيفة بعض المنسقين للسندات السعودية وأبرزهم: سيتي، وإت إس بي سي، وجي بي مورجان، وتوقع مصرفيون أن يزيد سعر السندات ليتجاوز 10 مليار دولار.

ولفتت الصحيفة إلى أن السعودية تنافس الأرجنيتن التي طرحت 16.5 مليار دولار هذه السنة لتصبح أكبر سندات في الأسواق الناشئة.

ويضم الوفد السعودي كبار المسؤوليين الماليين مثل وزير الدولة محمد الشيخ، والمصرفي فهد السيف.

وأمنت المملكة في وقت سابق هذا العام 10 مليارات دولار قروض من المقرضين الدوليين.ويتوقع المصرفيون إقبالا على السندات السعودية، خاصة من جيرانها من دول الخليج.