image
حقق فريق برشلونة اليوم لقب بطولة السوبر الاسباني، بعد الفوز بلقاء العودة بثلاثية نظيفة على حساب إشبيلية، بنتيجة إجمالية خمسة أهداف نظيفة.
وكان للتشيلياني كلاوديو برافو البصمة الأكبر في مباراة اليوم رغم هدفي أردا توران ورأسية ميسي، فاللاعب تصدى لفرص محققة لإشبيلية في بداية المباراة، وأنقذ فريقه من تعادل محتمل عندما منع ركلة جزاء من قبل اللاعب إيبورا بعد نصف ساعة من البداية.
برافو بتصديه لركلة الجزاء دخل تاريخ الكرة الاسبانية من بابه الواسع، حيث أصبح ثاني حارس بتاريخ كأس السوبر الاسباني الذي يتصدى لركلة جزاء، منذ انطلاق البطولة في شكلها الأولي عام 1947، وحتى يومنا هذا.
وكان لويس أركونادا حارس مرمى ريال سوسيداد، هو الحارس الوحيد الذي سبق برافو لمثل هذا الانجاز، عندما منع ريال مدريد من التسجيل في سوبر 1982، والذي حسمه الفريق الباسكي لصالحه بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد.