احتفالا باليوم العالمي للعمل الإنساني، تدشن حملة ثقافة للحياة بالتعاون مع مكتبة مصر العامة ورش عمل “ونس الكتب” غدا الجمعة للتعريف بأهمية التطوع الثقافي في مصر من خلال التعريف بأفكار من شأنها التشجيع على القراءة وتدشين معارض كتب مجانية وإتاحة مساحات ثقافية للشرائح المحرومة منها خاصة الشباب في القرى النائية والأطفال السوريين المتواجدين في مصر بسبب الإيذاء النفسي الذي تعرضوا له جراء الحرب والهجرة من وطنهم.
باسم الجنوبي (مؤسس حملة ثقافة للحياة) قال أن ورش عمل “ونس الكتب” هي أحد مشاريع الحملة التي تستهدف رفع الوعي من خلال التشجيع على القراءة ومصاحبة الكتب والاستمتاع بقراءتها من خلال التدريب على مهارات التخصص ومهارات اختيار الكتب المناسبة واستخلاص الافكار الرئيسية من الكتب والتلخيص والعرض لها، بالإضافة لإطلاق مسابقات لأفضل فكرة تشجع على القراءة في مصر وتحويلها لمشروع منفصل له متطوعين وخطط عمل.
وأشار الجنوبي أن الحالة الثقافية في مصر حاليا تحتاج إلى عمل تطوعي منظم، لمواجهة كارثة نسبة الأمية التي تتجوز 25% في الشعب المصري، وأكد الجنوبي أن حالة العزوف عن القراءة من جانب المتعلمين لا تقل خطورة عن الأمية وهو الأمر الذي يحتاج إلى كتيبة من المتطوعين ثقافيا لإحداث تغيير حقيقي وتعامل جاد مع هذه المأساة الحضارية.
جدير بالذكر أن حملة ثقافة للحياة كانت قد أطلقت قبل أيام مبادرة “أنا مصري أنا أقرأ” بمعرض ساقية الصاوي للكتاب بحضور عدد كبير المثقفين والطلاب وأصحاب المبادرات الثقافية والتعليمية بالإضافة إلى عدد كبير من الجالية السورية في مصر.