تمكنت الأجهزة الأمنية بالقاهرة من القبض على شخصين هاربين من سداد نحو مليار و400 مليون جنيه، وعددًا من الأحكام القضائية، فيما يحاول المتهمين تقنين أوضاعهما القانونية والتفاهم مع الضحايا بتسديد الأموال المستحق عليهما، سواء للمواطنين أو لأحد البنوك.
وكانت معلومات قد وردت للأجهزة الأمنية مفادها اختباء أحد رجال الأعمال داخل فيلته بمنطقة الرحاب، ونجحت مأمورية أمنية من ضباط الإدارة العامة لتنفيذ الأحكام فى القبض عليه بعد أن توجهت إلى مكان اختباء المتهم، وداهمت فيلته بعد تقنين الإجراءات.
وكشفت تحقيقات أجهزة الأمن أن المتهم "وليد.ع" ويعمل رجل أعمال، هارب من 292 قضة متنوعة معظمها الاستيلاء على الأموال وعدم ردها، وأنه مطالب بسداد مبلغ مليار جنيه لأحد البنوك، وتبين أن المتهم هارب من حكم قضائى بالسجن 3 سنوات، وأنه يتردد بين عدة مناطق للهروب من الملاحقات القضائية، وتم رصده وتحديد مكان وجوده والقبض عليه وترحيله إلى مديرية أمن القاهرة، تمهيداً لعرضه على النيابة العامة .
كما تمكنت أجهزة الأمن من توجيه ضربة أمنية قوية بالقبض على رئيس مجلس إحدى شركات السيارات عقب هروبه من 100 حكم قضائى وتهربه من سداد 400 مليون جنيه لكبار تجار السيارات والمواطنين، فضلاً عن عدم سداده مبالغ مالية كبيرة لمؤسسات صحفية كان قد أعلن فيها عن شركاته .
ونجح المتهم خلال الأيام الماضية فى الهروب من رجال الشرطة ما بين محافظة وأخرى، والتهرب من مستحقى الأموال المطلوبة عليه، حتى نجحت الأجهزة الأمنية فى رصد تحركاته وتحديد مكان وجوده بمحافظة القاهرة وايفاد مأمورية أمنية نجحت فى القبض عليه، وتم ترحيله لمديرية أمن القاهرة للتحقيق معه.
وشددت الأجهزة الأمنية على ضباط تنفيذ الأحكام بضرورة ملاحقة كافة رجال الأعمال الهاربين من سداد ديونهم، والهاربين من أحكام قضائية، خاصة التى قاربت على السقوط، من أجل العمل على إعادة هيبة الدولة وإعلاء دولة القانون.
وتكثف الإدارة العامة لتنفيذ الأحكام من حملاتها الأمنية على مدار الـ 24 ساعة لملاحقة كافة المطلوبين للجهات القضائية على مستوى الجمهورية بالتنسيق المشترك مع مديريات الأمن.