لم يعد فيلم «ولاد العم» للكاتب عمرو سمير عاطف، مجرد قصة خيالية، لكنها تحققت على أرض الواقع بعد اكتشاف المواطنة الست محمد نصر، أنها متزوجة من مواطن إسرائيلي من عرب 48.
وأوضحت «نصر»، خلال لقائها مع الإعلامية شريهان أبو الحسن، في برنامج «ست الحسن»، المذاع عبر فضائية «ON E»، أمس الاثنين، أنها تعرفت على زوجها عندما أتى ليبحث عن أقربائه، وعدم علم والدها بجنسيته جعله يوافق على الارتباط، متابعة: «تزوجنا لمدة 18 سنة، وانا بقالي 7 سنين هنا في مصر، وطول مدة الزواج كنت بروح زيارات بين مصر، وبئر سبع».
وأكدت أنها لم تعلم بوجودها في إسرائيل، وكانت تظن أنها في فلسطين، لافتة إلى اكتشافها الأمر عن طريق مكتب تجديد جواز السفر، عندما ذهب لتجديد الإقامة وفوجئت باحضارهم مترجم لغة عربية.
وأضافت: «طلبوا مني أسلم جواز السفر المصري فرفضت؛ لأني حسيت أني ببيع بلدي، وهو قالي براحتك عاوزة تاخدي الجنسية ماشي مش عاوزة أنتِ حرة، لأني مش فارقة معاه، اللي يهمه أن الاولاد يفضلوا معاه»، مشيرة إلى إنجابها ثلاثة أطفال، الأول يحمل الجنسية المصرية، والثانية تحمل الجنسية الإسرائيلية.
ولفتت إلى عدم استخراج شهادة ميلاد لابنها الأصغر، مؤكدة أن أبنائها لديهم رغبة ملحة في العودة إلى مصر والعيش فيها بالرغم من الحياة الكريمة والرعاية الجيدة التي يحصلوا عليها هناك.
واستطردت: «أنا نفسي أرجع ولادي، وأطلع شهادة ميلاد لابني الصغير، وأعيش حياة عادية، أنا مش معايا بطاقة تثبت أني متزوجة، بطاقتي مكتوب فيها آنسة، والناس بتعاملني بطريقة سيئة لما بروح أطلب الورق»، مناشدة المسؤولين بالتدخل لحل الأمر.