تقدمت شركة هواوي 16 مركزا في قائمة إنتربراند الدولية لأفضل علامة تجارية عالمية لعام 2016، لتستقر في المرتبة الـ 72 مقارنة بمركزها الـ 88 في عام 2015 ليعد العام الحالي هو الثاني علي التوالي الذي يشهد صعود مرتبة هواوي في قائمة إنتربراند منذ دخول الشركة في هذا التصنيف كأول علامة تجارية صينية المنشأ في قائمة أفضل علامة تجارية عالمية في عام 2014.
وذكرت شركة انتربراند المتخصصة في استشارات العلامات التجارية في تقريرها: ” تعود هواوي للظهور مرة أخري ضمن قائمة أفضل علامة تجارية عالمية في عام 2016، حيث ارتفعت قيمة العلامة التجارية لشركة هواوي بنسبة 18% لتصل نحو 5.835 مليار دولار أمريكي مقارنة بالعام الماضي، وقد جاءت شركة هواوي ضمن إحدى أسرع العلامات التجارية صعوداً في قائمة إنتربراند في قطاع تكنولوجيا المعلومات بقفزها من المرتبة الـ 88 الي المرتبة الـ 72.
وينبع تقدم هواوي المذهل من العمل وفقاً لمفهوم “العملاء هم ركيزة عملنا” والاصرار على تقديم منتجات وخدمات مبنية على احتياجات العملاء لتسهيل استخداماتهم في الحياة اليومية، للمساهمة في بناء عالم أكثر ترابطاً، وينعكس التأثير المتزايد لشركة هواوي على استقرار نمو إيراداتها وذلك بفضل قطاع أعمال المستهلك الخاص بالشركة. تتمتع لهواوي حاليا بارتفاع في الوعي لعلامتها التجارية في أوروبا، وهو سوقا رئيسيا لأعمال أجهزة المستهلك والشبكات ، بالاضافة الى التوسع الملحوظ والابتكارات للمستهلك. هذا العام، أطلقت هواوي سلسلة من المنتجات التي زادت من شأنها، حيث اصبحت هواوي رائدة في الصين منذ فترة، وبدأت الآن في ترسيخ وجود استراتيجي عالمي لها.
واستطاعت هواوي في الفترة بين عامي 2011 و2015 تحقيق نسبة 18% من حساب معدل النمو السنوي المركب (CAGR) بوصول عائدتها المجمعة الي 60.8 مليار دولار أمريكي وبهذا القدر من الايرادات أسهمت مجموعة هواوي لقطاع أعمال المستهلك بنحو 19.36 مليار دولار أمريكي، بزيادة تقدر بنسبة 72.9% منذ عام 2014. وفي عام 2015، قامت هواوي بشحن ما يقرب من 108 مليون هاتف زكي للأسواق العالمية أي ما يعادل نسبة الـ 44% كزيادة سنوية.
صرح كيفن زانج، رئيس قطاع التسويق لشركة هواوي الصينية “يتركز التزام الشركة على منح قيم جديدة للعملاء ويأتي هذا الالتزام كأحد العناصر الأساسية لتأسيس شركة هواوي كإحدي العلامات التجارية العريقة، وتتقيد هواوي بمبدأ التعاون المطلق والنجاح المشترك الذي يثمر عن عملية التطوير لبناء مجتمع رقمي زكي.”
في الجزء الخاص بقطاع أعمال الاتصالات، تقدم هواوي حلول مبتكرة لدعم التحول الرقمي لشركات الاتصالات، متمركزة في أريعة مجالات رئيسية وهم قطاع الأعمال، التشغيل، هندسة الشبكات وأخيراً قطاع الشبكات. تقود الشركة عملية التطوير في مجال التقنيات المتقدمة مثل شبكات الجيل الخامس وخاصية الاتصال بإستخدام الانترنت، الذي يعيد تشكيل دور شركات الاتصالات في العديد من الصناعات.
يتطور قطاع أعمال الشركات لدى هواوي بشكل سريع لذلك تستمر الشركة في عملية التطوير الخاصة بالأنظمة المفتوحة والتعاون مع العملاء والشركاء. نيتجة لذلك تقدر الشركات بشكل متزايد ابتكارات ومنتجات وحلول هواوي الرائدة. التقنيات المقدمة من هواوي مثل الحوسبة السحابية، ومساحات التخزين علي شبكة الأنترنت، وحلول (SDN)، والمدينة الأمنة والطاقة الكهربائية المستخدمة للانترنت تم الاعتماد عليها من قبل العديد من القطاعات ضمنها: القطاع المالي، والطاقة، والنقل، والأمن العام، والتعليم، والاعلام.
وحافظت مجموعة هواوي لقطاع أعمال المستهلك علي نموها المستقر في الأسواق العالمية، حيث قامت هواوي بتصميم سلسلة من منتجاتها الرائدة للأسواق العالمية مثل هاتف P9، Mate 8 وأخيراً هاتف هونور V8 الزكي وأيضاً صممت هواوي MateBook أول جهاز يجمع بين الحاسوب المحمول وجهاز لوحي يعمل باللمس، جاءت هذه السلسلة من المنتجات الرائدة لتكون بمثابة الأجهزة التي يمكن الاعتماد عليها من قبل كافة المستهلكين حول العالم.
تعد شركة هواوي من ضمن أفضل الشركات المصنعة لمنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مايقرب من ثلاثون دولة. وقامت هواوي بشحن 108 مليون هاتف ذكي في عام 2015 متجاوزة لأول مرة حاجز المائة مليون هاتف. تأمل شركة هواوي في زيادة معدل نموها القوي من خلال زيادة معدل شحن منتجاتها بحلول عام 2021 وهو ما سيعزز مكانة هواوي بين أباطرة مُصنعين الهواتف الذكية حول العالم.
قالت جلوري زانج، رئيس قطاع التسويق في مجموعة هواوي لقطاع أعمال المستهلك: ” يأتي تقدمنا في ترتيب قائمة إنتربراند كتأكيد على استراتيجية هواوي التي تركز علي تقديم تقنيات رائدة لتلبية احتياجات ورغبات العملاء. وتحافظ هواوي على توازنها كمبتكر جرئ فضلا عن كونها منافس قوي وصاعد في الاسواق العالمية وتري هذا النجاح هو عملية اعتيادية منبعثة من التركيز على قطاع البحث والتطوير، وجودة المنتجات وارضاء العملاء.”
كإحدي الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا، تخصص هواوي نسبة 10% من اجمالي عائدات مبيعتها السنوية لقطاع البحث والتطوير حيث قامت الشركة ببناء 16 مركز للبحث والتطوير حول العالم، من ضمن هذه المراكز، مركز هواوي للبحث الخاص بعلم الجماليات في باريس، حيث تتعاون شركات الموضة الفرنسية مع مهندسي هواوي علي مواءمة التكنولوجيا مع صيحات الموضة المستقبلية.
مؤخراً قامت هواوي بإنشاء أحدث مراكزها للبحث والتطوير المسمي بمختبر ماكس بيريك المبتكر في مدينة ويتزلر الألمانية، حيث تعاونت هواوي مع مُصنعة الكاميرات العالمية لايكا علي احداث ثورة في عالم التصوير الفوتوغرافي.
قامت هواوي ايضاً بإنشاء 10مختبرات البحث والتطوير في العديد من الدول مثل الصين وعدد من الدول الأوروبية ودول أخري حيث عملت مع أكثر من 600 شريك لتطوير منتجاتها. أطلقت هواوي برنامج تمكين المطور الذي يقدر بنحو مليار دولار أمريكي وذلك ليدعم شركاء هواوي ومطوري التطبيقات.