عقد معهد جنوب مصر للأورام بأسيوط، الملتقى الإعلامي الثالث تحت عنوان "دور الإعلام في دعم خطة تطوير معهد جنوب مصر للأورام"، وذلك بحضور الدكتور مصطفى الشرقاوي، عميد معهد جنوب مصر للأورام، والدكتورة إيمان مسعد، وكيل معهد جنوب مصر للأورام لشئون البيئة وخدمة المجتمع، والدكتور أحمد حسن، مدير مستشفى الأورام، وعدد من الصحفيين والإعلاميين.

واستعرض عميد معهد الأورام مراحل تطوير المعهد بدعم من مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام خلال الفترة الماضية وخطة المعهد خلال الفترة المقبلة.

وقال الشرقاوي إن المرحلة الأولى من التطوير شملت إنشاء وحدة غسيل كلوي بطاقة 3 أجهزة ومحطة معالجة مياه بتكلفة 250 ألف جنيه من التبرعات، وكذلك دعم عيادات اليوم الواحد بـ35 كرسي حقن كيماوي ومحطة للغازات الطبية بتكلفة مليون جنيه من الدعم الحكومي للمعهد.

وأضاف أنه تم تجهيز وإضافة أجهزة تنفس صناعي بالعناية المركزة بتكلفة 7 ملايين جنيه، وتطوير قسم الأطفال وتجديد العناية المركزة للأطفال وإنشاء معمل لتحاليل الطوارئ، بالإضافة إلى تركيب أجهزة تكييف في جميع الأقسام المجانية بالمستشفى.

وأوضح الشرقاوي أن المرحلة الثانية شملت إنشاء وحدة علاج الآلام المزمنة لعلاج الآلام المزمنة لمرضى الأورام التي لا تستجيب للأدوية، وذلك تحت الأشعة بتكلفة مليون و750 ألف جنيه بتبرعات من بنكي مصر وفيصل وإنشاء وحدة الأشعة التداخلية بتكلفة 2 مليون جنيه وإنشاء وحدة تغذية وريدية بتكلفة 250 ألف جنيه، وهي الوحدة الأولى من نوعها بصعيد مصر لإنتاج وجبات غذائية غنية بالعناصر الغذائية تعطى عن طريق الوريد للمرضى الذين لا يستطيعون التغذية عن طريق الفم، وإنشاء بنك الأنسجة والمواد الحيوية الجديد لحفظ العينات المأخوذة من الورم لتقديم خدمات بحثية متميزة للباحثين في مجال أبحاث السرطان، وكذلك تطوير وحدة الصديلية الإكلينيكية بتكلفة 250 ألف جنيه من التبرعات لإنتاج وتحضير جرعات العلاج الكيماوي والمضادات الحيوية في بيئة معقمة ومطابقة للمواصفات العالمية.

ونوه إلى أن المرحلة الثالثة من خطة التطوير شملت تطوير عيادات الحقن الكيماوي لمواجهة زيادة نسبة الإشغال وتطوير قسم الباثولوجي بتكلفة مليون و600 ألف جنيه، وتطوير وحدة النانو نايف والميكروويف بتكلفة 2 مليون و500 ألف لتقديم أساليب علاج جديدة للسرطان.

وأشار إلى أنه تم تركيب جهاز المعجل الخطي وفي انتظار وصول الجهاز الثاني، وبلغت قيمة الجهاز الأول 15 مليون جنيه من التبرعات، وتبلغ قيمة الجهاز الثاني 25 مليون جنيه، منها 15 مليونا دعما من وزارة التعليم العالي، وباقي من قيمة الجهاز 6 ملايين و500 ألف جنيه، كما أنه تم إنشاء وحدة زرع النخاع، وهي الأولى من نوعها في صعيد مصر بتكلفة 25 مليون جنيه، منها 15 مليون جنيه دعما من وزارة التعليم العالي و10 ملايين جنيه تبرعات من المجتمع المدني.

وقال عميد معهد جنوب مصر للأورام إن المعهد حصل على الجودة بسبب المشاركة المجتمعية وتفاعل المجتمع معه، ووجه الشكر إلى مؤسسات المجتمع المدني التي شاركت في تطوير المعهد وللإعلاميين لدورهم في دعم المعهد.