مع استمرار حرائق بطاريات هاتف "جالاكسي نوت 7" والتي لم تتوقف حتى مع النسخ المعدلة، أعلنت شركة "سامسونج" حظرا جزئيا على إنتاج ذلك الهاتف، كما منعت كثير من شركات الاتصالات بيعه في الأسواق؛ وفى الوقت ذاته أفادت تسريبات إعلامية بأن "سامسونج" عجلت موعد إطلاق هاتفها الجديد "جالاكسي إس 8" في محاولة منها لاستيعاب الأضرار المادية التى تكبدتها الشركة والتى تقدر بمليارات الدولارات، فضلا عن الأضرار التي لحقت بسمعة الشركة جراء حوادث الانفجار.

وذكرت شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية أن أحد مستخدمي موقع "تويتر"، ويدعى "Ricciolo"، سرب صورة لملصق إعلاني يشير إلى أن إطلاق الهاتف الذكي "جالاكسي إس 8" سيكون في 26 فبراير 2017 خلال المؤتمر العالمي للهواتف الجوالة في مدينة "برشلونة" الإسبانية، وقامت مواقع تقنية مهمة بتداول تلك الصورة.

ويشار إلى أن ذلك الهاتف يعتبر نخبة أجهزة الشركة الذكية من عائلة "S"، والتي كانت المنافس الأكبر لهواتف "آيفون"، قبل أن تفتتح "سامسونج" خطوطا جديدة لمنتجاتها مثل "نوت" و"إيدج".

واضطرت شركة "سامسونج" إلى سحب هاتفها الجديد "جالاكسي نوت 7" من الأسواق العالمية بعد انتشار تقارير إخبارية تفيد بأن بطاريات الهاتف تنفجر أثناء الشحن، لكن حوادث الاشتعال استمرت مع النسخ الجديدة، ما دفع الشركة إلى تعليق إنتاج الهاتف.