تطلق منظمة غير حكومية فرنسية مهتمة بالمرأة ومشاكلها، حملة، ووضعت خطة عالمية لجذب الانتباه نحو مصير 15 مليون فتاة مجبرة على الزواج سنويا، حتى قبل أن تكمل عامها الثامن عشر، وذلك فى العديد من دول العالم الثالث والدول الأفريقية الفقيرة وبعض الدول الآسيوية.

وتشمل الخطة العمل على المحافظة على حقوق الطفل والمساواة بين الذكر والأنثى فى كل متطلبات الحياة، خاصة التعليم والعمل.