كشف رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية في البحرين الشيخ محسن العصفور، عن تدشين إدارة الأوقاف الجعفرية لحزمة من المشاريع المهمة بمناسبة احتفالها بالذكرى التسعين، لافتا إلى أن هناك نحو 1300 مسجد وحسينية، “700 مسجد و600 مآتم” إلى جانب الأصول الاستثمارية الموقوفة على تلك المساجد والمآتم والأصول الموقوفة للذرية والخيريات العامة وأوقاف الدرس والعبادة وشئون المقابر والأصول المالية السائلة للأوقاف، تسعى دائما الهيئة إلى تطوريها وتعظيم الاستفادة منها.
وقال: “إن أجواء عاشوراء هذا العام تسير في أجواء من الانفتاح، ولم تشهد أي مضايقات، شأنها شأن الأعوام الماضية، وأن رؤساء المآتم الحسينية تسلموا مثل كل عام ما تقدمه إليهم الدولة من خدمات وتموين”، موضحا أنه في البحرين توجد حولي 601 من المآتم الرسمية المسجلة في إدارة الأوقاف الشيعية وأكثر من ألف مأتم غير مسجل، وهو عدد كبير جدا بالنسبة لبلد صغير جدا مثل البحرين.
وجدد “العصفور”، في حوار مع “العرب” اللندنية، تحذيره لشيعة البحرين، مما يدبّر لها من مكائد واستغلال من قبل قوى غايتها ليست العمل لصالحها بل الوصول إلى السلطة، حتى لو كان الأمر من خلال ضرب أمن البلاد واستقرارها، مشيرا إلى أن ما حدث من اعتداءات واضطرابات في البحرين لم يأت من فراغ بل سببه الأحزاب والمعارضة المدعومة من إيران التي سعت جاهدة خلال السنوات القليلة الماضية للتدخل في العملي الميداني في البحرين عبر وكلاء محليين محسوبين غالبا على المعارضة السياسية في المملكة الخليجية.
ودافع الشيخ محسن العصفور عن تحريمه لإخراج أموال الخمس والزكاة من البحرين وإرسالها إلى مراجع شيعية خارج البحرين في إيران وغيرها، وقال “إن فتاوى مراجع الشيعة في كل مكان تجمع على حرمة إخراج هذه الأموال من بلد مع وجود الحاجة إليها في البلد نفسه، لكن هناك مراجع شيعية في إيران تخرج عن هذا الإجماع وتطالب مقلديها بإرسالها إليها حتى لو توقفت حياة الناس في البلد الذي تخرج منه هذه الأموال”.