حدد قاضٍ اتحادي موعدًا لعقد جلسة تحضيرية في الاتهامات الموجهة للمرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب باغتصاب امرأة أمريكية عندما كانت طفلة في الثالثة عشرة من عمرها في عام 1994.
وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، أمس الإثنين، أن القاضي حدد 16 ديسمبر موعدًا لبدء أولى الجلسات.
وقدمت “جين دو” شكوى لمقاضاة “ترامب” في شهر يوليو الماضي بزعم أنه اغتصبها عدة مرات خلال عام 1994، في حفلات لـ”جيفري إبستين”، وهو رجل أعمال أمريكي ذو سوابق جنسية.
وقالت المرأة في اتهاماتها، إن “ترامب” انهال عليها بالضرب، كما هددها بالقتل هي وأفراد عائلتها إذا حاولت الإفصاح عن جريمته.
ومن جهته، قال ” ألان جارتن” محامي ترامب، إن هذه مزاعم غير صحيحة بالقطع ودعاية واضحة تهدف إلى تلطيخ سمعة موكلي.
وطالبت المحكمة الطرفين بتقديم ما لديهما من مستندات من أجل التقدم في إجراءات التقاضي.
وليست هذه المرة هي الأولى التي يواجه فيها المرشح الرئاسي الأمريكي جرائم جنسية؛ حيث سبق أن استبعدت محكمة “لوس أنجلوس” طلبًا لمقاضاة “ترامب” بدعوى أن وثيقة الاتهام المقدمة غير مستوفاة.
ويواجه “ترامب” العديد من الفضائح التي تتعلق بتاريخه المثير للجدل؛ فمنذ أسبوع أثيرت فضيحة جديدة لظهوره في مقطع فيديو للترويج لفيلم إباحي تم إنتاجه في فترة الثمانينيات.