قال الكاتب جمال فهمي، "إنه يملك مقايسه الخاصة لتقييم العمل الأدبي المطروح أمامه، وتكمن أولى أسس هذا المقياس في سؤال، هل عالم الرواية قابل أن يحتفظ بنفس مذاقه الروائي بعد فترة طويلة من طرحها؟"، مشيرا إلى أن ضحى عاصي حققت ذلك في روايتها، وبرهنت على الوجود الأدبي.

جاء ذلك خلال حفل توقيع رواية "١٠٤ القاهرة" للكاتبة ضحى عاصي، بمكتبة "أ" بالمهندسين، بحضور نخبة كبيرة من الأدباء والمثقفين وجمهور الكاتبة، منهم الدكتور شاكر عبد الحميد، وزير الثقافة الأسبق، الدكتور محمد عفيفي، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للثقافة، الصحفي سيد محمود، الكاتب الصحفي جمال فهمي، وعماد عادلي، المستشار الثقافي لسلسلة مكتبات "أ".

وأوضح خلال كلمته، أن أكثر ما لفت انتباهه في الرواية هي الأهمية التي توليها الكاتبة لشخصيات الرواية الثانوية، بقدر أهمية الشخصيات الرئيسية، مشبها "عاصي" بأديب نوبل الراحل نجيب محفوظ في ذلك.

وأبدى "فهمي" إعجابه الشديد بالحزء الأسطوري في رواية «104 القاهرة» المتعلق بشخصية زائر الليل، مؤكدا أنه لو لم يكن قرأ الرواية لكان ندم ندما شديدا.