التقى أعضاء لجنة إحياء مسار رحلة العائلة المقدسة بوزارة السياحة برئاسة هشام الدميرى رئيس هيئة تنشيط السياحة نائبًاعن الوزير، بقداسة البابا تواضروس الثانى وتهنئتة بإفتتاح كنيسة المغارة "أبوسرجة" بعد الانتهاء من أعمال الترميم بها وأيضًا لتدشين المذابح الجديدة.

وأكد وفد الوزارة على أهمية منتج السياحية الدينية بالنسبة للمقصد السياحى المصرى ،وأهمية التنسيق مع الكنيسة المصرية لتنظيم رحلات لنقاط مرور العائلة المقدسة فى مصر كرسالة حب وسلام للعالم وما يترتب على تحفيز السياحة الدينية من مردود إيجابي كأحد آليات التحرك نحو استعادة الحركة السياحية الوافدة.

وأضاف الوفد، أن إحياء مسار العائلة المقدسة من المشروعات التي تحظى بإهتمام بالغ من وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة وهيئة التنمية في ظل وجود العديد من المواقع السياحية المسيحية التي يمكن الاستفادة منها في رحلة السيد المسيح والسيدة العذراء داخل مصر والتي تلقى إهتمام بالغ لملايين المسيحيين في العالم.

كما تطرق اللقاء إلى أهمية أن تخصص الكنيسة برنامج زيارة دينى سنوي يتم إعلانه للعالم في أقرب وقت دعمًا وترويجًا لهذا النمط السياحى الهام.

يذكر أن تصميم منتج رحلة العائلة المقدسة من المتوقع أن يجذب إليه شريحة كبيرة من السائحين المهتمين بنمط السياحة الدينية والروحية وسوف يؤدى هذا المشروع إلى تنمية حوالى 25 مجتمع محلى على مسار الرحلة على رأسها المجتمعات الأقل حظا فى صعيد مصر مثل تلك المناطق الموجودة فى محافظتى المنيا وأسيوط.