قال المهندس كمال فهمى نائب وزير الإسكان لقطاع تطوير وتنمية المدن الجديدة بهيئة المجتمعات العمرانية، إنه جار حاليا توصيل المرافق لأراضى الـــ70 ألف فدان بمدينة السادات.

وأضاف فهمى فى تصريحات خاصة لـــ"صدى البلد"، أن الدولة تدرس حاليا طرح أنشطة استثمارية وعمرانية مختلفة بها وقريبا ستشهد طرح مشروعات خدمية وتجارية وعقارية بها.

وتابع نائب وزير الإسكان، أن هذه المنطقة ستتحمل توسعات عمرانية كبيرة للمدينة الواعدة التى نتوقع أن يتجاوز سكانها عدة ملايين خلال الفترة القادمة.

ومن ناحية أخرى، قال نائب وزير الإسكان لتطوير وتنمية المدن الجديدة بهيئة المجتمعات العمرانية، إن قرار إنشاء مدينة العبور الجديدة يرجع لخشيتنا أن يتحول هذا المكان المتميز لمنطقة عشوائية.

وأضاف فى تصريحات لـ"صدى البلد"، أن العبور الجديدة تقع في مكان متميز بطريق الإسماعيلية، وجار حاليا إعداد المخططات الكاملة للمدينة من مكتب استشارى هندسى تمهيدا لبدء تنفيذها.

وكان القرار الجمهورى رقم 249 لسنة 2016 صدر بإنشاء مدينة العبور الجديدة وضم مناطق القادسية والأمل والطلائع إليها وتمتد المدينة الجديدة من طريق الإسماعيلية شرق للنهضة غربا، وتم فتح باب التقدم بمستندات ملكية الأراضى الواقعة بهذه المناطق لجهاز مدينة العبور للتحقق منها وتصبح بذلك هيئة المجتمعات العمرانية صاحبة الولاية على هذه الأراضى.

ومن جانبه، قال المهندس كمال بهجات، مساعد نائب وزير الإسكان لقطاع تطوير وتنمية المدن الجديدة بهيئة المجتمعات العمرانية، إن الطلب على توفير وحدات ضمن المرحلة الجديدة من مشروع إسكان دار مصر لمتوسطى الدخل بالمرحلة الثالثة كبير على عدة مدن أهمها الشيخ زايد والقاهرة الجديدة.

وأضاف بهجات، فى تصريحات خاصة لـــ"صدى البلد"، أن الهيئة تدرس حاليًا هذه الطلبات لتلبيتها بالمرحلة الجديدة لكن بالنسبة لمدينة الشيخ زايد فتوجد بها مشكلة بالأراضى ففيها ندرة بالأراضى بشكل عام، وقد لا يتم طرح أى وحدات بها ضمن المرحلة الجديدة للمشروع.

وتابع مساعد نائب وزير الإسكان، أنه سيكون البديل لها طرح وحدات بمنطقة التوسعات الشمالية بمدينة 6 أكتوبر لقربها الشديد من الشيخ زايد.

يذكر أن وزارة الإسكان ممثلة بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بدأت أمس فى إتاحة 10616 وحدة ضمن مشروع "دار مصر" لمتوسطى الدخل كمرحلة تكميلية للمرحلتين الأولى والثانية، وتنتوى طرح المرحلة الثالثة قريبا بعدد 55 ألف وحدة.