كشفت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، أن السعودية تعكف على إجراء أكبر عملية إصلاح اقتصادي في تاريخها، حيث ستلتقي مستثمرين خلال الأسبوع الجاري بهدف بيع أول سندات على الصعيد الدولي.

ونقلت الشبكة عن شخصين مطلعين بأن الاجتماعات ستعقد في لندن ونيويورك وبوسطن ولوس أنجلوس بداية من يوم الأربعاء المقبل .

وذكرت أن السعودية تخطط لاستخدام العائدات من بيع السندات للمساعدة في تمويل خطة التحول الاقتصادي الضخمة التي يقودها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لأكبر عملية إصلاح اقتصادي في تاريخ المملكة.

وأشارت إلى أن الرياض تخطط لبيع 10 مليارات دولار على الأقل من السندات، مشيرة إلى أن الحجم المتوقع للسندات سيكون بين 10 إلى 15 مليار دولار – وفقًا لمصادر لم تكشف عنها الشبكة الأمريكية.

وأضافت أن السعودية ودول الخليج اعتمدت هذه الخطوة لملء الفجوات المالية التي يتوقع أن تصل إلى 900 مليار دولار بحلول عام 2021 – وفقًا لصندوق النقد الدولي.