قالت الإعلامية نهاوند سري، إنها سعيدة باغتيال ثورة 25 يناير، وذلك لأنها أخرجت أشخاص لا يصلحون لقيادة مصر، وأحرقوا أنفسهم ولن يعودوا مرة أخرى.

وأكدت نهاوند، في تصريحات تليفزيونية، أن ثورة 25 يناير ليس لها رموز، ولا يجب أن نطلق على بعض الأشخاص رموز الثورة، فالشعب المصري الذي تعرض للقتل والإصابة هم رموز الثورة.