تقوم جماعة الإخوان المسلمين، بعدة محاولات للتفرقة بين المصريين، وهذا ما تم رصده في الأيام الأخيرة، من تواجد منشورات لضرب الأمن القومي وإثارة الشعب داخل مصر.
وقامت الإعلامية “اَيات العرابي”، الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، بتدشين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، لنشر بعض الفتن والوقائع بين الشعب المصري، وتم تسمية هذه الصفحة ب “جهاد ربات البيوت”.
وطالبت اَيات سيدات مصر ورجالها المسلمين، مقاطعة أي منتجات أو محلات أو معارض للإخوة المسيحين في مصر، حيث طالبت بعدم الشراء منهم شيء، أو التعامل معهم أو تحيتهم، وقامت بشرح الحملة لأصدقائها على فيس بوك، ورسائل عبر هاتفها والواتس أب.
وتهدف هذه الحملة لمقاطعة المسيحيون، ومحاصرتهم اقتصادياً وتجارياً ونفسياً، وخلق بعض الفتن وتمزيق نسيج الوحدة الوطنية، وتقسيم طوائف الشعب المصري.
والجدير بالذكر بأن المصريين “مسلمين ومسيحين”، شاركوا بثورة 25 يناير، وثورة 30 يونيو، وكانوا يقفون متكاتفي دون تميز طائفي، لأن الشعب المصري يرفض التطرف والإرهاب.