أكد موقع "روسيا توداي" باللغة الإنجليزية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدأ زيارة رسمية لتركيا اليوم، حيث يلتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان في مدينة إسطنبول.

ومن المقرر أن يناقش الرئيسان تطبيع العلاقات بين البلدين، التي شهدت مرحلة من التدهور الحاد في أعقاب إسقاط المقاتلات التركية لإحدى القاذفات الروسية من طراز سوخوي في الرابع والعشرين من نوفمبر من العام الماضي.

ويسعى بوتين وأردوغان إلى إيجاد أرضية مشتركة للتعاون في الملف السوري، مع إطلاق مشروع السيل التركي الذي يتم من خلاله نقل الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا عبر الأراضي التركية.

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئاسة الروسية، إن بوتين وأردوغان سوف يناقشان جميع الملفات التي تهم البلدين.

من جهة أخرى أكدت وزارة الخارجية الروسية أن لقاء بوتين واردوغان يمكن أن يمهد الطريق لعمل مشترك في سوريا التي مزقتها الحرب الأهلية، وقد أعلنت تركيا عن استعدادها للمشاركة في تجديد وقف إطلاق النار وتوصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة في سوريا، بينما سبق ان حذر وزير الدفاع التركي فكري إيشيك من تعارض المصالح بين روسيا والولايات المتحدة في سوريا.

كما ذكرت صحيفة حرييت أن 18 شخصا قتلوا في هجمات شنها إرهابيون من حزب العمال الكردستاني في محافظة هكاري جنوب شرق تركيا، وكشفت الصحيفة أن من بين القتلى عشرة جنود وثمانية مدنيين وذلك عندما اقتحم انتحاري نقطة تفتيش تابعة للجيش التركي في منطقة سمندلي في شرق ولاية هكاري.

وأعلن رئيس الوزراء بن علي يلدريم في لقاء تشاوري في اسطنبول مع قيادات حزب العدالة والتنمية الحاكم، أن انتحاريا فجر السيارة التي كان يقودها في نقطة التفتيش العسكرية، وكشف يلدريم أن السيارة كانت محملة بخمسة أطنان من المتفجرات، وتسبب الانفجار في إحداث حفرة بعمق ستة أمتار، فضلا عن إلحاق أضرار بالغة بالمباني المجاورة لموقع الهجوم.

من جهة أخرى أكد بيان صادر عن مكتب حاكم هكاري ان 27 شخصا أصيبوا في الهجوم ، منهم أحد جنديا، ونقلت إحدى المروحيات المصابين إلى مستشفى عسكري.

على صعيد آخر أكد بيان للجيش التركي أنه تم إطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة هكاري لملاحقة المتمردين الأكراد.