قالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد، إن بلادها ستنفذ التزامها باستقبال الأطفال المهاجرين المقيمين في مخيم "الغابة" في مدينة كاليه الساحلية الفرنسية، ودعت فرنسا لمساعدتها في تسريع وتيرة العملية.

ونقلت قناة "سكاي نيوز عربية" الفضائية اليوم الاثنين، كلمة "راد" للبرلمان البريطاني "إن حكومة بريطانيا أوضحت التزامها بإعادة توطين الأطفال الضعفاء بموجب قانون الهجرة وضمان إحضار من يرتبطون بصلات بالمملكة المتحدة إلى هنا استنادا إلى اتفاقية دبلن".

وأضافت أنه تم إحراز تقدم خلال اجتماع مع وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، للمساعدة في إعادة توطين الأطفال الذين ليس لهم مرافقون بالمعسكر في بريطانيا أو مركز آمن لرعاية الأطفال بينما يجري الانتهاء من الإجراءات اللازمة.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية "أحرزنا تقدما جيدا اليوم لكن لا يزال هناك الكثير للقيام به" في إشارة إلى الاجتماع مع كازنوف حيث اتفق المسؤولان على تسريع عملية نقل الأطفال قبل إزالة المخيم.

وأوضحت أنه تمت الموافقة على نقل أكثر من 80 طفلا بلا مرافق بموجب اتفاقية دبلن منذ بداية هذا العام، ودعت فرنسا لوضع قائمة لمن يحق لهم الانتقال استنادا إلى قواعد الاتحاد الأوروبي.