المسلماني: إثيوبيا دولة شقيقة ومصر ليس لها يد في تظاهرات أديس أبابا.. فيديو

قال الإعلامي أحمد المسلماني، إن الحكومة الإثيوبية أعلنت حالة الطوارئ في البلاد بعد تزايد التظاهرات، بعد أن تنعمت بالاستقرار منذ توليها الحكم منذ عام 1991.

ولفت المسلماني، إلى أنه نُسب للمتحدث باسم الحكومة الإثيوبية أن مصر لها دور في تلك المظاهرات الموجودة في إثيوبيا وتم استعداء السفير المصري على خلفية ذلك، وهو ما نفته الخارجية المصرية وشجبته، معبرة عن أن إثيوبيا دولة شقيقة لا يمكن أن تتعامل معها مصر بهذه الطريقة.

وأوضح أن الحكومة المصرية أكدت عدم تدخلها في تلك التظاهرات، ولم تدخل في شئون إثيوبيا الداخلية، ولم تتدخل من أجل الضغط على الحكومة الإثيوبية.

ولفت إلى أن الحزب الحاكم في إثيوبيا هو من أفضل الأحزاب الحاكمة في العالم الثالث، فقد انتقل باقتصاد إثيوبيا، وجعلها أعلى معدل نمو في إفريقيا لسنوات طويلة، بفضل سياسات هذا الحزب.

وأشار إلى أن مشكلة الحزب الحاكم هو عدم إشراكه للاحزاب الأخري والفئات المختلفة هناك، وهو ما تحدثت عنه الصحف الاجنبية، وأكدوا أن الحكومة الإثيوبية مستبدة وأن بها أكبر عدد من المعتقلين من الصحفيين في إفريقيا، وأن الشرطة تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين.

ولفت المسلماني إلى أن مراكز الدراسات الأجنبية أكدت أن تلك المؤشرات تؤكد أن هذه الأمور هي مقدمات لثورة مسلحة في إثيوبيا، قد تقود إلى إسقاط النظام

أضف تعليق