افتتح اللواء محمود العشماوي محافظ الوادي الجديد والدكتورة نيفين الكيلاني رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، فعاليات الاحتفال بالعيد القومي لمحافظة الوادي الجديد، والذي ينظمة قطاع صندوق التنمية الثقافية بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة ووزارة الشباب والرياضة، بحضور الدكتور أيمن عبد الهادي رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية والدكتورة فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافي بساحة الهناجر وتستمر الإحتفالات حتي غدا.

وقال اللواء محمود العشماوي إن محافظة الوادي الجديد هي بوابة التنمية في مصر، فهي تمثل 45 % من مساحة مصر، وأضاف أن أول قافلة لاستكشاف الوادي الجديد كانت في الثالث من أكتوبر 1959، وهو يوافق العيد القومي للمحافظة، وقال إن الهدف من الوادي الجديد أن تكون واديا آخر موازيا لوادي النيل.

وأكد عشماوي أنه في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي نالت المحافظة اهتماما كبيرا، من خلال إنشاء شبكة طرق ضخمة تصل تكلفتها إلى أكثر من 3 مليارات جنيه تربط بين واحات المحافظة ووادي النيل، وأضاف أن المحافظة تعدادها 235 ألف مواطن، مؤكدا على ضرورة أن تكون المحافظة جاذبة سياحيا، فالمحافظة زاخرة بالآثار سواء آثار في ما قبل التاريخ حتي التاريخ الفرعوني، وقال إن المحافظة بها 139 منطقة أثرية فضلا عن منطقة الصحراء البيضاء بالمحافظة والغنية بالمناظر الطبيعية والمياه الاستشفائية.

وحول مشروع المليون فدان قال اللواء محمود عشماوي أن الوادي الجديد يستحوذ في هذا المشروع علي 300 ألف فدان، مؤكدا علي خصوبة أرض الوادي الجديد وتدفق المياة بشكل ذاتي، وقال أن المحافظة وصلت إلى استصلاح أكثر من 50 الف فدان حتي الآن، مشيرا إلى زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتدشين مشروعات الريف المصري الجديد بثلاث قري تحتوي علي 2000 وحدة سكنية و40 عمارة كاملة المرافق والخدمات بالإضافة لحصاد 10 آلاف فدان من القمح.

بدأت الاحتفالية بتفقد محافظ الوادي الجديد والدكتورة نيفين الكيلاني، لمعرض الحرف التراثية والبيئية والتي شمل 14 عارضًا يتضمن أشهر الحرف التراثية الموجودة في محافظة الوادي الجديد ومنها الخزف، السجاد الحرير والصوف، مشغولات الأرابيسك، مشغولات الحلي، البلح بأنواعه المشهور بانتاجه في محافظة الوادي الجديد، لوحات خشبية مرسومة بالرمل، بطاطين وقفازات وكوفيات من صوف الأغنام، كذلك إقامة ورش عمل لهذه الحرف علي مدار يومي الإحتفالية .

أعقب ذلك عرض فرقة الوادي الجديد للفنون الشعبية، والتي تضمنت أشهر الرقصات التي قدمتها الفرقة علي مدار تاريخها، والتي تأسست عام 1969، وتعتبر ثالث فرقة للفنون الشعبية في مصر بعد فرقة رضا والفرقة القومية للفنون الشعبية، وقدمت رقصات الخزام وهو حوار راقص بين فتى وفتاة حول بئر ماء، كذلك التنورة ، وغيرها من الرقصات.