تعتبر عقوبة الإعدام قضية مثيرة الجدل في بعض الدول، فيرى البعض أن الإعدام هو ردع للجريمة وصورة مناسبة للعقاب خاصة في جرائم القتل أو الاغتصاب، وعلى النقيض لديها معارضين بسبب إعدام بعض المظلومين علاوة على أنها تشجع على العنف، وتعتبر مكلفة للدولة أكثر من السجن نفسه.

وفي اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الاعدام نرصد أهم الشخصيات التي تم إعدامها منها في جرائم قتل أو جرائم شرف والبعض الآخر لأسباب سياسية.

1-إعدام ريا وسكينة

هذه القضية كانت ولاتزال من القضايا التي شغلت الرأي العام المصري كله، وحدثت في مدينة الإسكندرية في بدايات القرن العشرين وقد أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية حكما بإعدام ريا وسكينة وتعتبر هذه سابقة في تاريخ المحاكم، وصدر الحكم في قضية النيابة العمومية باللبان العام 1921.

2-إعدام جيفار

في يوم 8 أكتوبر 1967 وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردًا، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.

وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دمرت بندقيته (م-2) وضاع مخزن مسدسه وهو مايفسر وقوعه في الأسر حيًا. نُقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيرا"، وبقي حيًا لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه.

وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على جيفارا.

3- عمر المختار

يوم الأربعاء في 16 سبتمبر1931، اتخذت جميع التدابير اللازمة بمركز سلوق لتنفيذ الحكم بإحضار جميع أقسام الجيش والميليشيا والطياريين، وأُحضر 20 ألف من الأهالي وجميع المُعتقلين السياسيين خصيصًا من أماكن مختلفة لمشاهدة تنفيذ الحكم في قائدهم.

وأحضر عمر المختار مكبل الأيدي وفي التاسعة صباحا تم تسليمه إلى الجلاد، وبمجرد وصوله إلى موقع المشنقة أخذت الطائرات تحلق في الفضاء فوق ساحة الإعدام على انخفاض، وبصوت مدوي لمنع الأهالي من الاستماع إلى عمر المختار إذا تحدث إليهم أو قال كلامًا يسمعونه، لكنه لم ينبس بكلمة، وسار إلى منصة الإعدام وهو ينطق الشهادتين.

4- صدام حسين

تم إعدام الرئيس العراقي صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتم تسليمه للحكومة العراقية من قبل حراسه الأمريكي تلافيًا لجدل قانوني في أمريكا التي أعتبرته أسير حرب.

واستنكر المراقبون من جميع الاتجاهات والانتماءات السياسية هذا الاستعجال المستغرب لتنفيذ حكم الإعدام وفي لحظة التنفيذ لم يبد على صدام حسين الخوف أو التوتر، كما وأنه لم يقاوم أو يتصدى للرجال الملثمين الذين يقتادونه إلى حبل المشنقة.

5- ماري أنطوانيت

هي من أشهر الشخصيات العالمية وأهم أسباب قيام الثورة الفرنسية ساهمت بشدة في زيادة السخط الشعبي عليها وبمجرد قيام الثورة الفرنسية تم القبض عليها هي وزوجها لما كانت تفعله من مقامرة وحفلات وحضور حفلات الأزياء الغريبة، وتمت محاكمتها بالخيانة وتم تنفيذ حكم الإعدام في 17 أكتوبر 1793.