هو فنان مصري أطلق عليه العديد من الالقاب.. فهو الملك جوهرة مصر السمراء صوت مصر ابن النيل حدوتة مصرية .. انه محمد منير ابا يزين جبريل متولي الشهير بالفنان محمد منير الذي يوافق اليوم عيد ميلاده الـ 62 والمولود في محافظة اسوان في 10 اكتوبر عام 1954 والتي قضي فيها فترة شبابه قبل ان يرحل مع أسرته الي القاهرة بعد غرق مدينة النوبة اثر مياه بحيرة ناصر في أوائل التسعينيات.

تخرج منير من قسم الفوتوغرافيا بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان ولكنه كان له ميول فنية اخري حيث عرج علي مجال اخر من مجالات الفن فقد بدأ مشواره الفني بعد ان استمع اليه زكي مراد الذي اوصي الشاعر عبد الرحيم منصور بالاستماع اليه ثم تولي الملحن أحمد منيب بعد ذلك مسئولية تدريبه علي اداء الكثير من الالحان.

النقطة الفارقة في حياته الفنية كانت من خلال انضمامه الي الموسيقار هاني شنودة الذي جند كل اعضاء فرقته (المصريين) ليرددوا وغنوا خلفه في اول البوم لمنير ولكن هذا الالبوم لم يحالفه النجاح او الانتشار ولم يسمع عنه احد.

قامت نفس الشركة المنتجة للالبوم الاول بانتاج البوم اخر له حتي نجح وانتشر ما جعله يكرر التعامل معها لتتوالي النجاحات في البومات اخري حيث جاءت الشهرة من خلال تعاون كامل بين منير وفرقة يحيي خليل الموسيقية وايضا لاستعانته بكتاب وملحنين من الشباب.

استعان في موسيقاه التي مزجها بموسيقى (الجاز) بالسلم الخماسي النوبي وكلمات اغانيه العميقة واسلوبه الخاص في الاداء وطلته غير الملتزمة بتقاليد الطرب والمطربين حيث عرف بأدائه الخارج عن نطاق الاداء المعروفة لدي المصريين.

من أشهر البوماته " شبابيك ومشوار وافتح قلبك ومن اول لمسة وفي عشق البنات وانا قلبي مساكن شعبية، حدوتة مصرية، سو يا سو" كما انه خاض مجال التميثل فقد وجد فيه المخرج العالمي يوسف شاهين مواهب خاصة وقدرات فنية مختلفة ليقوم بترشيحه في فيلم المصير وحدوتة مصرية، كما شارك في اعمال فنية هامة منها الطوق والاسورة، دنيا.. وفي المسرح خاض التجربة من خلال اعمال ناجحة استمر عرضها لفترات طويلة منها مسرحية الملك هو الملك، ملك الشحاتين، مساء الخير يا مصر.

نال العديد من الجوائز والتكريمات ففي عام 2005 حصل علي جائزة اشجع ممثل عن دوره في فيلم (دنيا ) وفي عام 2008 حصد جائزة افضل مطرب في مسابقة الميوزلاوارد الشرق الاوسط كما حصل علي الجائزة البلاتينية عن احسن مطرب مصري عربي من يونيفيرسال بالمانيا عام .2010