أيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين، اقتراحا ينص على مقاطعة نواب القائمة العربية المشتركة المتهمين بتجاوزو “الخط الأحمر” بمقاطعتهم جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز.
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء اوفير جندلمان لوكالة “فرانس برس”: “إن رئيس الحكومة يدعم مقاطعة الائتلاف الحكومي للقائمة العربية المشتركة في أول جلسات الكنيست في الدورة الشتوية االقادمة في نهاية الشهر الحالي”.
ومن المتوقع أن يغادر رئيس الحكومة واعضاء ائتلافه من اليمين المتطرف الجلسة خلال كلمة نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست.
ويشكل ذلك تاييدا لمقترح وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان الذي اعتبر عدم مشاركة النواب العرب في جنازة بيريز “تجاوزا للخط الاحمر ولا يمكن أن يمر مرور الكرام”.
من جانبها، أعلنت عضو الكنيست العربية عايدة توما عدم مشاركة النواب العرب في الجنازة في 29 سبتمبر/ ايلول الماضي وقالت: “من المبالغ فيه ان نكون جزءا من الحزن القومي، ولن نشارك في جنازة بيرز”.
وتشغل القائمة العربية المشتركة المؤلفة من الأحزاب العربية 13 مقعدا في الكنيست.
واكد افيغدور ليبرمان بعد اجتماعه في مكتب رئيس الحكومة مع رؤساء الائتلاف الحكومي الاحد لقد اثبتت القائمة العربية الموحدة بانه لم يعد هناك جدوى من التباحث معهم او حتى مناقشتهم، وينبغي اتخاذ قرار ملزم بمقاطعة كافة خطاباتهم في الجلسة العامة للكنيست”.
وطالب ليبرمان حزبي” العمل” و”ييش عتيد” بأن ينضما إلى المقاطعة.
واعلن نتنياهو الاحد انه سيطلق اسم شيمون بيريز على مركز الابحاث النووي في ديمونا لانه “عمل كثيرا من اجل اقامة هذه المؤسسة الهامة لامن اسرائيل وللاجيال القادمة”.
دفن بيريز في مقبرة جبل هرتزل التي دفن فيها عدد من كبار القادة الاسرائيليين.
يقدر عدد الفلسطينيين العرب في إسرائيل بمليون و400 الف نسمة ينحدرون من 160 الف فلسطيني بقوا في اراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948.
وهم يشكلون 20% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.