حذرت الدكتورة علياء حافظ، مديرة برامج التغذية باليونيسيف، من انتشار ظاهرة سوء تغذية الأطفال، مشددة على أن الموضوع غير مرتبط بطبقة اجتماعية.
وقالت علياء في حوارها مع شريف مدكور، على «نجوم إف إم»، عبر برنامج «كلام خفيف»، الإثنين: «سوء التغذية معناها أن الجسم مش واخد كفايته من الطعام الصحي، وفي مصر عندنا مشكلة صعبة مثل التقزم، وكل سن فيه حد أدنى وحد أقصى والطفل الطبيعي يكون بين الرقمين، ولكي لا نخض الناس هناك عائلات أصلا أحجامهم صغير فالموضوع يكون بالوراثة وليس مرضي، والأمر ليس مرتبطا بطبقة اجتماعية معينة».
وأضافت: «نسبة التقزم في مصر 1 من كل 5 أطفال، وكان يصاب به حوالي 30% من الأطفال المصريين سابقا ولكن هذا العدد قل عن ذلك».
وأردفت: «المشكلة الأخرى الأنيميا، اللي هو فقر الدم بالبلدي، وهو أكثر نوع منتشر وهو خاص بالطعام، وموجود في الأطفال أقل من 5 سنوات، وفئة النشء من البنات في سن المراهقة وأنا أركز عليهن لأن هؤلاء الفتيات ستصبحن أمهات المستقبل، وأيضا السمنة وصلت نسبتها بين الأطفال إلى 16% وهو رقم ضخم، وممكن يكون طفل عنده زيادة في الوزن ومصاب بالأنيميا وهذا كله راجع إلى سوء التغذية، لأن الأساس ليس مضبوطا والعادات الغذائية للطفل من الصغر أغلبها ليس سليما، والعادات التربوية مهمة جدا بجوار الأكل وممارسة الرياضة والطفل يجب أن ينال كفايته من النوم، وهناك أمثلة للغذاء المتوازن ومتوفرة دائما مثل الفول والملوخية والبامية والعدس».