قال وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان، إن اللجنة المشتركة بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية ومشيخة الأزهر في مصر لديها خططا لفضح فكر الجماعات المتطرفة والإرهابية وحماية عقول الشباب من الانخداع من الأطروحات المضللة.

وقال شومان لصحيفة "عكاظ" السعودية إن هذه اللجنة المشتركة لا تحارب فقط فكر"جماعة الإخوان" المصنفة ضمن الجماعات الإرهابية، بل كل ما يحمل الشر للمسلمين، وإن خططنا لمواجهة هذا الفكر فضحه وكشفه ورفع أي غطاء أو ستار ديني عنه وبيان أنها أغراض سياسية لا علاقة لها بشريعتنا السمحة وإسلامنا الذي ننتمي إليه.

وكان شومان قد التقى أمس بالرياض وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ, وجرى خلال اللقاء بحث التعاون الثنائي بين وزارة الشؤون الإسلامية، ومشيخة الأزهر في مختلف مجالات العمل الإسلامي، وسبل دعمها وتطويرها، لاسيما فيما يتعلق بتأكيد رسالة الإسلام العالمية، وسماحته ووسطيته، ونشر الدعوة إلى الله.

وعقد في مقر وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، الاجتماع الأول للجنة التنسيقية المشتركة بين مشيخة الأزهر، والوزارة ورأس جانب الأزهر وكيل شيخ الأزهر الدكتور عباس شومان، بحضور كل من مستشار شيخ الأزهر الدكتور محمد عبدالسلام، وأستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر الدكتور صلاح العدلي ورأس جانب وزارة الشؤون الإسلامية المستشار الخاص للوزير الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الزيد.

وقال شومان في تصريحات عقب اللقاء إن اللقاء مع مسؤولي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية في إطار عمل اللجنة المشتركة مع الأزهر، وتأكيدا للعلاقات بين البلدين غير القابلة للاختراق من أي جهة، مؤكدا أن العلاقات بين الأزهر الشريف وعلماء المملكة لخدمة قضايا الإسلام والمسلمين، ولا يمكن أن تتأثر بالفروقات الفكرية الموجودة، لأنهما يعملان لمصلحة الأمة معا.