أثار الخبر الذي نشرته اليوم عدة صحف سواء مصرية أو غير مصرية جدل كبير في الأوساط المصرية، حيث تم تداول خبر مفاده أن شركة أرامكوا السعودية قد أبلغت القاهرة شفهياً أنه تم إيقاف امداد مصر بالبترول بناءاً على أوامر من الحكومة السعودية، وقد فسر عدد من النشطاء ذلك بأنه رداً على قيام مصر بالتصويت لصالح المشروع الروسي بشأن سوريا، والذي ترفضه دول الخليج وعلى رأسهم السعودية.
إلا أن يوسف الحسيني فاجأ الجميع اليوم بتغريدة له على حسابه على تويتر بمشاركة خبر من أحد المواقع الإخبارية الخليجية يسمى المناطق، نشر خبر بأن شركة أرامكوا نفت أن تكون قامت بإبلاغ القاهرة بوقف امدادات البترول المتفق عليها، وأكدت الشركة في الخبر أنها ملتزمة بالإتفاق الذي تم توقيعه مع مصر بشأن هذا الأمر.
11
وبالضغط على الخبر لمعرفة تفاصيله كان رابطه بالفعل يؤدي إلى صحيفة سعودية إلكترونية تسمى المناطق، وبالبحث عن مزيد من الصحف أو المواقع التي نقلت هذا الخبر وُجد أن هناك موقع آخر خليجي يسمى “عيون الخليج”، نشر نفس الخبر بنفس المضمون.
12
ويتضح من الخبر أن الشركة تؤكد ان سبب التأخير في إرسال تلك الشحنات البترولية المعتادة هو اتفاق منظمة الأوبك، وبرغم من الجدل المُثار حول الموضوع إلا أنه لا يوجد تعليق رسمي حتى الآن سواء من الجانب السعودي أو الجانب المصري.