أعلن الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم، عن مسابقة لتعيين المدرسين داخل محافظة جنوب سيناء لسد العجز فى جميع المواد الدراسية، مشيرًا إلى أنه ستعلن المسابقة بعد موافقة مجلس الوزراء.

وأوضح الهلالى، أن مسابقة التعيين ستكون محلية؛ من أجل سد العجز فى مدارس الوديان والأماكن النائية داخل جنوب سيناء.

جاء ذلك خلال افتتاح الوزير برفقته اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء مدرسة شرم الشيخ التجريبية للغات بحى النور، حيث كان فى استقباله اللواء محمود عيسى السكرتير العام للمحافظة، ومحمد عقل وكيل وزارة التربية والتعليم بجنوب سيناء، ومجدى ابو العباس مدير ادارة شرم الشيخ التعليمية ووائل بخاتى كيل الادارة وعلى صابر مدير الابنية التعليمية بجنوب سيناء ومبروك الغمرينى نائب رئيس مدينة شرم الشيخ، حيث استقبله اطفال المدرسة بالشعر والاغانى الوطنية وتفقد الوزير والمحافظ الفصول الدراسية ودار حول بين الطلاب والوزير والمحافظ وردد الطلبة النشيد الوطنى.

وأكد الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم، أن جنوب سيناء من اقل المحافظات من حيث الكثافة وسوف تكون من اولى المحافظات التى سوف تطبق فيها منظومة التعليم 70% معرفة و30% أنشطة، مشيرا الى ان فى المحافظات الاخرى الكثافة تعوق تطبيق المنظومة.

وأوضح وزير التعليم أن الكتب الخارجية الوجه الآخر للدروس الخصوصية وان الكتاب المدرسى الاهم للطالب، مشيرا الى ان الكتب الخارجية تقتل الابداع فى الطالب وتسهل له الحفظ والتلقين فقط.

وأكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن جنوب سيناء حققت طفرة فى مجال التعليم والقضاء على الكثافة بادخال مدارس جديدة للعمل، وأوضح فودة أن جنوب سيناء ستكون خالية من الامية عام 2017م، وقدم الشكر للدكتور الهلالى الشربينى الذى حضر لافتتاح المدرسة رغم حضوره لمؤتمر البرلمان.

ومن جانبه أكد محمد عقل وكيل وزارة التربية والتعليم، أن الدكتور الهلالى الشربينى حمل لكل جنوب سيناء خبرا سارا وهو اعلان عن المسابقة الداخلية لحل مشكلة عجز المدرسين وخاصة فى الوديان واشاد بجهود اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذى يضع التعليم فى اولوياته ويقضى على معوقات فى طريق تقدم التعليم بالمحافظة

وأشار على صابر مدير هيئة الابنية التعليمية بجنوب سيناء، إلى ان مدرسة شرم الشيخ التجريبية الجديدة مساحتها 6 آلاف متر وتضم جميع مراحل التعليم من رياض الاطفال حتى المرحلة الثانوية.

وأضاف صابر أن تكلفتها بلغت 4 ملايين جنيه و200 ألف جنيه وتضم 14 فصلا دراسيا.