قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يعتز بشهر المحرم كثيرًا، حتى إنه قد ورد في بعض الروايات، أنه كان يكثر الصيام فيه، وخص يوم عاشوراء بثلاث سُنن.

وأوضح «جمعة» خلال برنامج «مجالس الطيبين»، أن السُنن الثلاث التي خص به النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم عاشوراء، هي «الصيام، الاحتفال، والتوسعة على الأهل والعيال»، مشيرًا إلى أن شهر المحرم عامة ، هو ثالث الشهور الحرم السرد، ذي القعدة، والحجة، والمحرم، ثم بعد ذلك الشهر الرابع، هو رجب؛ ولذلك سموه: رجب الفرد ؛ لأنه وحده.

وروى أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان فى سفر فعندما دخل المدينة، وهناك تقويم لليهود، فعندهم شهر اسمه "تشري"، وكان في اليوم العاشر من شهر تشري ، نصر الله سيدنا موسى، فأنجاه من فرعون.

وتابع: فلما دخل النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة وجد يهود يصومون ذاك اليوم (سأل ما هذا ؟ قالوا : هذا يوم نجي الله فيه موسي، فقال: نحن أولي بموسى منهم . فصامه وأمر أصحابه بصيامه) وظل عاشوراء فرضًا على المسلمين إلى أن أنزل الله سبحانه وتعالى: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ»، حتى قال: «فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ»، فأصبح هذا ناسخًا لهذا.

وأضاف أنه ظل صوم يوم عاشوراء سُنة إلى يوم الدين حتى قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رواية عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ - رضى الله عنهما - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ »، ولكنه انتقل إلى الرفيق الأعلى -صلى الله عليه وسلم- فصار من السُنة المرغوب فيها أن نصوم تاسوعاء وعاشوراء.

واستشهد «المفتي الأسبق» بقوله -صلى الله عليه وسلم -: «مَنْ وَسَّعَ على عياله يوم عاشوراء «مَنْ وَسَّعَ على أهله ... »، وفي رواية: «على عياله ... » ، وسع الله عليه سائر سنته»، أخرجه الطبراني، وصححه الشيخ أحمد بن الصديق، والعراقي، منوهًا للسُنة الثانية في هذا اليوم.

ونبه إلى أن عبد الله بن المبارك قال وكان في سند الحديث : «فجربناه ستين سنة فوجدناه صحيحا»، أي أنه وسع في سنين فوسع الله عليه وضيق في أخرى فضيق الله عليه، «ولقد جربناه أكثر من ثلاثين عامًا فوجدناه صحيحًا ولكن الحمد لله لم ننقطع عنه أبدًا ونوسع على العيال في أرزاقهم هذا اليوم فيوسع الله علينا أرزاقنا سائر السنة».

وأشار إلى أن بعض النابته يقولون أخرجه الطبراني في «الكبير»، وفي سنده ضعف، عبد الله بن المبارك يرد على هؤلاء، فيقول: نحن جربناه، فوجدناه صحيح، ولكن بالرغم من ذلك، إلا أن هذا الحديث قد صححه الإمام، حافظ الدنيا، العراقي، شيخ الحافظ ابن حجر، وصححه في عصرنا الحاضر، الشيخ أحمد بن الصديق، في «هداية الصغرا في تصحيح حديث التوسعة على العيال ليلة عاشورا» .

ولفت إلى أن الاحتفال هو السُنة الثالثة في هذا اليوم، مشيرًا إلى أن المصريون بحسهم اللطيف، وبتجاربهم الروحية مع الله سبحانه وتعالى، اخترعوا حلاوة، وأسموها عاشورا، ويعملوها في ليلة عاشوراء، والجيران يهدوها لبعضهم البعض ، وكل هذه الفرحة مردها إلى أنهم فرحوا بنجاة موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام.