أعلن أهالي قرية تندا التابعة لمركز ملوي بجنوب المنيا، اليوم وفاة محمد بدر عبد الحي مهران 18 سنة، المصاب في حادث انفجار إسطوانة بوتاجاز بمسكن عمال من المحافظة في ليبيا، والذي كان يرقد في مستشفى المنيرة بالقاهره، متأثرًا بإصابته بنسبه حروق 65 %.

وأعلن أهالي القرية حالة الحداد والحزن بعد ارتفاع عدد المتوفين إلى6 من أبناء تندا، وهم ناجح عبد الحكيم هاشم 55 سنة، وشقيقه صلاح 40 سنة، ومحمد إبراهيم عبد الحكيم 19 سنة، وشقيقه سالم 26 سنة، ومحمد عبد الله هاشم 38 سنة ومحمد بدر عبد الحى مهران 18 سنة.

والمصابون هم "علاء إبراهيم عبد الحكيم هاشم 35 سنه، مصاب بنسبة حروق 80 %، وعلى جلال عبد الحكيم هاشم 26 سنه، بنسبة حروق 65 %، ورباح إبراهيم عبد الحكيم 45 سنه، بنسبة حروق 63 %، ومحمد ناجح عبد الحكيم 19 سنة، بنسبة حروق 55%.

وناشد أهالي تندا المسئولين برعاية المصابين صحيًا نظرًا لظروفهم المادية الصعبة وعدم قدرتهم على تحمل نفقات العلاج، خاصة أن إصابتهم بالغة وخطيرة وتحتاج إلى فترة طويلة من العلاج والنفقات.