التقي محمد إسماعيل وكيل وزارة الشباب والرياضة بالغربية عصر اليوم الاثنين بالقائد الدولي أحمد عميرة عضو مجلس إدارة الاتحاد العام الكشافة والمرشدات المصري، لمناقشة تطوير الحركة الكشفية بمراكز شباب المحافظة.

حضر الاجتماع على الراعي وكيل المديرية للشباب، محمد سعفان مدير إدارة الطلائع، علاء حجازي مدير المكتب الفني، محمد أبو فريخة ونور قاسم منسقي الحركة الكشفية بمديرية الشباب.

بدأ الأجتماع التنسيقي على أن الحركه الكشفية هي حركه تربية عالمية تهدف إلى تربية الشباب والنشء تربية متكاملة، تعتمد علي بث روح الانتماء للوطن وتنمية المواهب واكتشافها من خلال الاعتماد علي النفس، ومناقشة أهداف التطوير تنص علي نشر الحركه الكشفيه بمراكز الشباب ،دمج الشباب والطلائع في نشاط تربوي هادف لشغل أوقات الفراغ،التأكيد علي ان أبناء الحركه الكشفيه هم أبناء مدرسه الانتماء للوطن استلهامها بالمدرسه الكبري (جيش مصر وشرطته)،إبراز دور الكشافه في خدمهوتنميه المجتمع من خلال تبني مشروعات خدمه عامه هادفه،تبني التخطيط (قصير-طويل)المدي كوسيلة علميه لتحقيق الأهداف

وتطرق الجميع إلى محاور تنفيذ التطوير بداية بتفعيل دور مفوضية الكشافة بالمراكز كي تقوم بدور التنفيذ والمتابعة، تشكيل مجلس إدارة المفوضية عضوا عن الشباب والرياضة من الإدارة الفرعية، تخصيص مقر لكل مفوضية بكل مركز شباب مدينة لضمان المتابعة داخل المركز، عمل مسابقة سنويا ومهرجان كشفي هرمي من خلال تنفيذ مهرجان الإدارة الفرعية لكل مرحلة كشفية ومهرجان مركزي سنوي على مستوى المحافظة لكل مرحلة، تشارك فيه الفرقة الأولى على مستوى كل إدارة فرعية وتنظيم لقاء سنوي علي مستوي المحافظات في مرحله معينة، وذلك لمشاركة وفود عربية وأجنبية والعمل علي تخصيص جوائز ومكافآت للقيادة والمشرفين ومراكز الشباب لجميع المسابقات .

وتم مناقشة ضرورة دعوه القيادات الشبابية والتنفيذية وأعضاء المجالس النيابية للمهرجان السابقة والتركيز على زيارة المناطق السياسية والأثرية والريفية بالمحافظة خلال المخيم الكشفي الدولي.