أكدت صحيفة حريت التركية أن الشرطة التركية استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين الأكراد الذي تجمعوا في العاصمة أنقرة لإحياء الذكرى الأولى لتفجيرات العاشر من أكتوبر العام الماضي التي شهدتها العاصمة التركية العام الماضي، وأسفرت عن مقتل 103 أشخاص وإصابة 500 آخرين، وقد استهدف التفجير تجمعا نظمه حزب الشعوب الديمقراطية الموالي للأكراد، تحت شعار العمل والسلام.

أشارت الصحيفة إلى أن أقارب الضحايا قاموا بتنظيم تجمعات اليوم الاثنين، كما شارك العديد من منظمات المجتمع المدني التي لا تهدف إلى الربح في الإعداد لتلك المظاهرات، بينما لم تتمكن الأحزاب السياسية من المساهمة بصورة واسعة في تلك المظاهرات بسبب القيود التي فرضتها الشرطة التركية.

وسمح مكتب حاكم أنقرة لأقارب الضحايا بتنظيم هذه المظاهرات، وتم تحديد عدد بسيط من قيادات بعض الأحزاب، التي سمح لها بالدخول غلى المنطقة المخصصة للتظاهر، وقد فرقت الشرطة المتظاهرين في محاولة لمنع تجمعات أكبر في مناطق المدينة.