قال وزير خارجية فرنسا جان مارك أيرو، اليوم الاثنين، إن الرئيس فرانسوا أولاند سيأخذ في الاعتبار الوضع في مدينة حلب السورية، حينما يقرر ما إذا كان سيلتقي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عندما يزور باريس يوم 19 من أكتوبر الجاري.
وقال أيرو، في تصريحات لإذاعة فرنسا الدولية، إنه سيطلب من محكمة العدل الدولية التحقيق في جرائم حرب محتملة في سوريا.
وأضاف: "لا نوافق على ما تفعله روسيا بقصفها لحلب.. فرنسا ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بإنقاذ سكان حلب“، متابعا: “إذا ما قرر الرئيس (مقابلة بوتين) فلن يكون ذلك لتبادل المجاملات".