كشف مصدر مسئول بوزارة النقل، عن التراجع فى زيادة سعر تذكرة المترو وإرجاء إعلان أسعار الزيادة الى عدة أشهر.
وقال المسئول إن هناك مقترحا بتحمل وزارة المالية الخسائر التى تتكبدها شركة المترو والتى وصلت الى ٢٦ مليون جنيه شهريا بسبب تثبيت التذكرة عند جنيه واحد منذ ١٠ سنوات.
وأوضح المسئول ان رواتب العاملين بشركة المترو تصل الى ٤٧ مليون جنيه شهريا بجانب مديونية الكهرباء التى تجاوزت ٣٠٠ مليون جنيه خلال ٩ أشهر.
وأضاف ان الحكومة ارجأت زيادة اسعار تذاكر المترو حتى لا تحدث ازمات فى الشارع المصرى خاصة وان ارتفاع اسعار السلع ونقص بعضها فى الاسواق ادى الى عدة مشكلات الايام الماضية.