قالت إحدى المحتجات امام مجلس الوزراء من حملة الماجستير فاطمة عيد إن احتجاجات اليوم الاثنين، للمطالبة بحقهم في التعيين بالوظائف الحكومية بالجهاز الإداري للدولة، موضحة أن مطلبهم يستند لمواد بالدستور تهتم بالبحث العلمي.

وأضافت عيد أنهم يطالبون بمقابلة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل لعرض الشكوي عليه، مشيرة إلى أنه لابد من الاهتمام بالمجتهدين مثلهم من اصحاب الشهادات العليا بالدولة.

وكان قد نظم العشرات من حملة الماجستير والدكتوراه لعام 2016، وقفة إحتجاجية امام البوابة الرئيسية لمجلس الوزراء للمطالبة بحقهم في التعيين، بالاضافة لتقديم شكوى إلى المجلس تتضمن المطلب، وذلك مثل باقي الدفعات التي سبقتهم بالتعيين.

بينما أكد سيد مرزوق المتحدث بإسم حملة الماجستير والدكتوراة، أنهم سيستمرون في عمل الوقفات امام المجلس للمطالبة بحقهم، مشيرًا إلى أن الأمن قد منعهم من عمل وقفة صباح اليوم امام نقابة الصحفيين.

وأضاف أنهم إجتهدوا ولم يحصلوا علي الماجستير أو الدكتوراة بسهولة مما يجعلهم لهم أهمية بالدولة ورغم ذلك الدولة لم تعينهم لتوفير سبل العيش لهم.

وردد المحتجون عددا من الهتافات منها "احنا الصفوة التعليمية مش واسطة ولا محسوبية" "التعيين محتاج قرار والمسؤول عنده استهتار" حاملين عددا من اللافتات مكتوبا عليها احنا دفعة 2016 مش بنخضع لقانون الخدمة المدنية.

وكان قد قام المحتجون بعدة وقفات سابقة امام نقابة الصحفيين ومجلس الوزراء والتي كان أحدثها صباح اليوم وقامت قوات الأمن بمنعهم من الوقوف امام الصحفيين حتى توجهوا إلى مجلس الوزراء.