تسبب منظمو احتفالية مرور 150 عام على الحياة النيابية في مصر، في وقوع خطأ فادح وصفه البعض بالفضيحة والمهزلة، وخاصة وأن الاحتفالية كان يحضرها أكثر من 19 رئيس برلمان دولي وكبرى القيادات السياسية في مصر.
حيث قال المذيع بعد انتهاء كلمة السيسي، “والآن مع السلام الوطني لجمهورية مصر العربية”، ووقف كل من اقاعة من أجل عزف السلام الوطني، وظل الجميع واقفين فترة،وفي النهاية لم تقم الفرقة بعزف السلام الوطني واكتفوا بترديد النشيد “بلادي بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي”.
وعلق المحامي والإعلامي خالد أبو بكر على ذلك الموقف واصفاً إياه بالمهزلة، حسث قال في تغريدة له على حسابه الشخصي “لما يحصل خطأ أمام العالم وأمام رئيس الدوله ويكون الخطأ متعلق بالسلام الجمهوري لمصر يبقي لازم نتوقع احنا بنشتغل في الباقي ازاي ،، دي مهزلة”.
%d8%ae%d8%a7%d9%84%d8%af-%d8%a7%d8%a8%d9%88-%d8%a8%d9%83%d8%b1